كنت اللبيب

 

كنت اللبيب

ـ عبدالواسع اليوسفي

 

(16)
عـانقتُ طيفَك

سفرتْ فأجلتْ بالمساءِ الغيهبا

وتبسمتْ فأنار منها كوكبا

 

قمرٌ تجلتْ في كمال صفاتها

تفـترُ عن حسنٍ وتنفر عن ظبى

 

حــوراءُ فـــــاترة اللــــواحـظ درةٌ

سبحان من خلق المحاسن واجتبى

 

يا نبع أسرار الجـــمال وفــيـضه

لجـمالها سـجـد الغرام تأدبا

 

يا منتهى شـغـف القصيد وعشـقها

يا روعة الأشواق في ألق الصِّبا

 

أنا فيك مشغوف الفؤاد متيم

لولاك ما هام الفؤاد ولا صَـبى

 

كلا وما لفح الغرام جوانحي

شوقا وأذكاه الحنين والهبا

 

كنت اللبيب قبيل أن ألج الهوى

فشرعت أذهب في جنوني مذهبا

 

وعشقته شغفا يُذوِّب مهجتي

كي لا تراني في هواك مُذبذباً

 

مادام واليمن الكبير محبتي

فليأتي حلو العيش أو فليذهبا

 

وطني وجرحك في الحنايا نازفٌ

والكل يرقب أن يراك مـُشَـعَّـبا

 

أنا لست أرضى العيش مشطوراً ولاَ

أرضى التمزق دولة أو مذهبا

وطني وحبك ملة أزلية

لا يبتغي الشرفاء فيها مكسبا

 

يا غنوة في نبض قلبي لحنها

ما خنت يوما كي اُقَلَّد منصبا

 

تباً لمتخذ الدمـــاء تـجـارة

جعل الحروب وسيلة أن ينهبا

 

عــرف النضال وزارة وخزانة

وسعى ليسقينا عذابا واصبا

 

سقـط القـنـاع وبان قصدك وانجلى

قد كنت دوما في ادعائك كاذبا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: