مناديل الوله 

 

(54)
وجه بغير ملامح
ـ بدرية محمد

(1)
منذ اشتعال شمعة اللقاء
وقلبي مغشي عليه.
من سحرك.
صوتك المرتبك في الثلث,
الأخير من اللوعة
يطوقني بالجنون
فمد لي ضفائر طيفي
لأعزفك على كمنجات
العناق .

(2)

” الأماكن كلها مشتاقة لك”
لعلني سأرددها كثيرا
هذا المساء .
أو ربما أكتبها على
جدران نبضك .
ما رأيك لو أرسلتها عبر
أثير همسك .

(3)
القليل منك لا يكفيني.,
فكل ما تلمسه يداك
يضج بالحياة
ذاكرتي …
نشوة الورق
زهرة قصائدي
وعبق عطرك في
مناديل الوله
إذن …
لنتفق من جديد
أنت تشعل شمعة الغرام
وأنا أطفئها بقبلة من شفاه البنفسج
ونعاود الكرة مرة أخرى
حتى الارتواء.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: