خلقتُ للشعر

 

خلقتُ للشعر

ـ عبدالإله الشميري

 

(49)
خلف المداد حكاية لا تخفى

خلقت للشعر لا شغل ولا عملُ
وكل شغل سواه شأنه الفشلُ
.
فكوا انكماشي لتغشاني بشارته
وفرغوني وخلوني به انشغلُ
.
لا الناقة استجملتْ لما استويت على
كرسي الوظيفة لما استنوق الجمل

.
أنا الطليق وما خوفي إذا انكسرت
علي أميالها أو هدني الكسل؟

.
لا أنت مستهلك مثلي بدائلها
ولا أنا الفاعل المستهلك البدل
.
ولا ارتعشت ارتعاشي لو إشارتها
لدى الإشارات قالت : شللك الشلل

.

دعني أنوء بها وحدي فحاملها
تبرأ من يديه السهل والجبل

.
إذا العمود عمودي جئت أرفعه
على الخلود خلودا ماله أزل ..

.
فالشين شيني وباب الشين قافلتي
تمر فيه فتنساني وترتحل ..

.
إلى العيون التي أهدابها عسل
وخلفها يستظل النحل والعسل

.

أذا سهيل اليماني مال مفتخرا
إلى الثريا عليك الله يا زحل

.
قطفت من ياسمين الشام بشرته
وفحت كالبن والوجدان مشتعل
.
كشمعة في وجوه الكون ممتلئ
وجدا جماهيري الأرواح والمقل
.
ساويت كل جداري بتربته
ولم يزل لي إذا ما قام متسل

.

لمن أغاريدي الخضراء عالقة
في الرمل ملء صداها النمل يحتفل؟!
.
علا السؤال صداها من ينكسه
وحارسا ما عليه الماء والذحل
.
إن لم يهش إليها القوم أخيلة
من المداد رعاها المل والملل
.
دارت على الحارسين الرمل دائرة
من الحماقات حتى استحمق الخجل
.
إذا شبرت بهذا الحبر أعينهم
ولم يعيروه فعلا ما ولا انفعلوا
.
تباركت شوكة الميزان راجحة
ليستوي عندها النقاد والإبل

**

أليس أن يستعير الرمل أسئلتي
خير لهم من مداد كله حول؟
.
وكيف يسترجع النعناع بزته
وقد تبختر فيها اليابس البصل؟!
.
أقيم من كل حرف لي وقافية
مجدا عظيما وأدنيه لمن بخلوا
.
حتى إذا لامسوا أبواب كعبته
وحدقوا فيه ناديت : اشربوا وكلوا
.
ثم انسحبت بإيجاز على مهل
لأنني بوجوه الكل منتعل

**

ربي أنا الله إذ ما مسني. ضرر
سبحانه وتعالى ؛ ربهم هبل
.
السارقون عيون النمل تقرؤهم
على الهواء بما قالوا وما فعلوا

.
والساهرون على الرؤيا مسمرة
عيونهم حرة بالله تكتحل
.
إني امتلأت سحابا من يفرغني
ويحتويني إذا ما فاضت الجمل؟
.
الأنبياء وقوف عند حنجرتي
مطوبرين لنقل الوحي والرسل…
.
مسارهم في عيوني لن اجففه
إلا إذا سال نبعا طعمه قبل

**

أنا أنا وارف كالظل يغبطني
على مزاياه من حلوا ومن رحلوا
.

وصلت للجنة الخضراء مندهشا
كما أشاء أنا .. والخضر ما وصلوا
.
ما زاغ طرف قدير في مهامهها
ولا تأليل أو ضاقت به السبل..
.
إلا ليرمي إلى أقمارها قمرا
عبد الإله الشميري … أيها الرجل

**

لا النرجسية مائي قد شرقت بها
ولا أنا كأسها بي يضرب المثل
.
ولا على السين ثينا *حين تلثغها*
إذا السماء ثماء* طبت ياقمل*

**

مالي وللمتنبي حين أوقظه
من نومه نوقظ المعنى فنقتتل؟!
.
لي أجرها قبل أن يعتد متهما
نصي ومن قبلها لي قاتي القطل
.
ولي المداد المثنى بعد.. أسرده
سردا مبينا وقلبي دائخ ثمل
.
إذا القلوب تلاقت في تخاطرها
على المداد فللجهال ماجهلوا
_____________________________
ثينا: سينا ملثوغة
ثماء: سماء ملثوغة
يا قمل: يا قمر ملثوغة أيضا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: