فيِ الــمقــهى

 

(54)
وجه بغير ملامح
ـ بدرية محمد

في مقهى الانتظار
كان على أحدنا التوقف
عن التفكير
لينجوَ الآخر .
هكذا بدوت من دونك
بلا مرسى
أغرق في التساؤلات
كان قلبي هو الآخر
يتجه صوب النهايات,
لكنه لم ينجُ !
كثيرة هي الخيبات التي
راقصتني.
دوزنت مساءاتي بالبكاء
فقدت ذراع ذاكرتي
اليمنى.
لكنني لم أنسَكَ.
أتذكر أنني استيقظت
في الصباح مفزوعة.
حينما فقدت القدرة
على تذكر وجهك جيدا.
رغم هذا لم أنجُ منك,
أثخنتني الطعنات !
…………………!
كان على أحدنا التوقف
عن الحياة ,
لينبض الآخر / ليمضيَ الآخر ,
قلبي الآن ينام بهدوء
يموت بسلام.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: