غـفــــــــوةُ النســــــــرين

 

غـفــــــــوة النســــــــرين

(49)
خلف المداد حكاية لا تخفى
ـ عبدالإله الشميري

سـِـرّان في الأمــر والسران حـزنانا
وكلمــا قلت :حــــزنانا خســــــرنانا
.
كأننـــا مــذ عرفنــانا..على حــجــــرٍ
نــارٍ بـــلا أي إحســـــاسٍ ذبــحنانا
.
كأن عيــن الرضى حمــراء قانـيـة
ولا تــرى فــي كــتاب الحُــب ِّ إلانــا
.
تبنــــي علــى كلِّ ميــقاتٍ مــُؤامــَرَةً
لصيــدنا ثــم تغـــدو من ضحــايانا!
.
**
يا بنتُ.. مــــاذا تبقـى غـــــير أمنــيةٍ
تـُديــرنُي في عيـون الوقت عـُريانا؟
.
الياســـمينُ الـــــذي رَبَّـيْتُــهُ زَمــَنــَاً
أراهُ يـــــذبلُ فــي خــــدَيكِ ظمــــآنا
.
وسُـــمْرةُ البـُنِّ تُحصيني وتشـــربني
شــــُرْبَ الفنــاجينِ : فنجــاناً ففنجانا
.
داهمـْـــــتِنِي وأنــا نفْــــــسٌ مُنَعَــمَـةٌ
ســـعيدةٌ لا تُعـــيرُ الدمــــعَ حُســـبانا
.
فصــرتُ مليـــون نفــسٍ كلُّها لَهَــبٌ
يُذيبـــــُني لــكِ إذعــــاناً وإدمــــــانا…
.
أصيــح مــِلء نفـوســـي : يا معـذِّبتي
عاشـت كؤوسُك عـاش القلب سكرانا
.
ولا مُجــاوِبَ غير الصّمتِ محتشـــداً
حـــــولي يُفــَتـــِّحُ أفـــواهاً وأذانـــــا
.
***
.
من أنتِ من أنتِ حتى تقتلي ثقتـــي
وتتركيــني ببـــاب الليــل ســهرانا؟!
.
نسرينةُ القلبِ ؟ أم إنســانُ رغبـتهِ؟
المجنـون ُ أم قلبُهُ المعجونُ أحــزانا؟
.
أم اقمـــــرارك في المعنـــى كآلهـــة
تنزلينــــك : إنجيــــــــلا وقـــــــرآنا؟
.
غفوت في جرحك الدامي لتختصري
عليــــك أوجــاعه فازددت خـــذلانا
.
اللهُ شــَكَّلَ هــذا الحـــبَّ مــن عــــدمٍ
وبعــــد أنْ زانــَهُ أعطــــــاهُ إيــّــــانا
.
لا تهـــدميهِ عليــــنا مــن مفاصـــله ِ
يا طفلتـــي ودعـــي الأفــراح تغشانا
.
***
.
يقول لي حــارسُ الشكــوى وطفلَتُهُ :
لِــــمَ اْكتِمــالُكُما يـــزدادُ نقصـــانا؟!
.
لِـــمن تذوبــان ِ قــهراً في عِراكِكُما
وتَقطــُرانِ دمــاً حــتى حـــــنايانا؟!
.
ومـن سيضفي على المعنى حلاوَتَه
إن ْ لـم تكونا عليـــهِ مثلــما كـــانا؟!
.
كــونا على ضّفَّتـَيْهِ مثلـــنا وطــــناً
نفــيض ُمــن حـولنا أمْنَــاً وإيــمــانا
.
نُرسِّــخُ المــجدَ للعشَّــــاقِ نمنحــهم
ممـــــــالكاً ونياشــــــيناً وتيجـــــانا
.
عــودا لمجـدكما عــودا كفى شــغباً
رمــاكما الشــــّغبُ الملعونُ أكفـــانا
.
***
.
ما الحـــبُّ إلا مـــــَزادٌ فـي تَــــوَتُّرِهِ
تبــــاع أفئــــدة ُالعشـــاق مجـــــانا
.
مـاذا جنينا ســوى الأرواح تصـلبُنا
علــى صــــداهُ إذا لمنــــَاهُ بــكَّـــانا؟
.
ذابت بأخطــائها أبدانُنــا وغـــــدت
سُــدى ً وكم ذَوَّبَــت من قبل أبدانا!
.
***
.
يا بنت.. ما جمــرةٌ في قلبــك ِ اْتَّقَــدَتْ
وحــوّلت جَــنَبات الأرضِ بُــركانا؟!
.
إلى مــــتى نَتَخـــطّاهُ علــى حــــذرٍ
هــارٍ ونحلــمُ لــــو يومــاً تخطــانا؟
.
إلى متى تنسج الأوجاع من دمــنا
عيدا ……وتلبســنا للعيد قمصانا؟!
.
نُقـــيم ُ في كلِّ مــيلادٍ لـــنا صــَنماً
مــن العنــــــاد ونطلـــيه بشـــكوانا
.
ونســــــتديرُ قلــيلاً حـــول قامــــتهِ
لكــي ننــاديه ِ : يا إنســـان إنســـانا!
.
سبـحان مـن طوَّرَ الإنسان َ من صنم
إلى إلـــهٍ يـَليــنُ الصـّخرُ إنْ لانــــا!!
.
وإنْ تَجَــــبَّرَ فـي نســـيانِهِ وقســـــــا
بــكى الحـــديدُ وذاق المــوتَ ألــوانا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: