شاعر من اليمن – الحلقة التاسعة

 

شاعر من اليمن – الحلقة التاسعة :
نجم احتفائنا هذا الأسبوع شاعرٌ قوي العبارة، أنيق الشاعرية والحضور، من مواليد 1975م بمنطقة الأعدوف التابعة لمحافظة تعز، شارك في الكثير من الفعاليات الأدبية والثقافية داخل وخارج الوطن كملتقى بغداد الثاني للشعرالعربي 2013م، تشرفَت بفوزه جائزة رئيس الجمهورية للشباب بالمركزالأول على مستوى المدينة ثم المركز الأول على مستوى الجمهورية، كُرّم بدرع وزارة الثقافة اليمنية عام 2005م، نشرفي العديد من المجلات والمواقع والصحف اليمنية والعربية، صدر له ديوانان هما: من أغاني الماء 2004م، وقمصان العابر للظل 2015م ، له ديوانان جاهزان للطباعة هما: ما يشبه وجه السوسن، طلل الشهرزاد ، وله ديوانان مخطوطان ، إنَّه الشاعر الجميل عبد الإله الشميري
من نصوصه :
صنعاء وغبار الأسئلة

قــــــدرٌ لمثلـــك أن يمـــوت مـــــــــرارا
أن يـــرتـــدي طـــلـــلاً ويـــأكــل نـــــارا
.
سـقـط الـكـلام عـلى الـكلام مـضرجا
بــدمـائـه.. فــبـكـى الــكـتـاب وطــــارا
.
مــــن أيــــن نـعـبـر..والـدروب مـلـيـئـة
رعـــبــاً وأوردة الــقــلـوب صــحــارى؟!
.
ﻻشـــيء غـيـر الـقـهر يـخـصف نـعـله
بــوجـوهـنـا …لـمـبـنـدقـين ســكــارى
.
ولــكـل حــزبٍ فــي مـنـازلهم (جـحـاً)
مــنــهـم يــعــلـق عــنــدنـا مــسـمـارا
.
والــبــاقـيـات الــصــالـحـات كــنـائـحـا
تِ الــطــلــح.. تـذرف دمــعــهـا مـدرارا
.
يـالـلـحـكـاية حــيــن تــفـتـح صــدرهــا
لـــقــوافــل الـمـتـسـلـلـين جـــهـــارا !
.
تـحـصـي لـحـارسها الـقـديم كـنـوزها
كــذبــا وتــقـصـم ظــهـرهـا وتــجـارى!
.
كــانـت سـتـمـطر كـالـسماء لــو انـهـا
اتــخـذت بــلـوغ الـمـسـتحيل شـعـارا
.
لــكـنـهـا نــكــصـت عـــلــى أعــقـابـهـا
وبــنــت مــنــازل فــجـرهـا بـسـهـارى

قــالـت: “هـنـا صـنعاء” قـلـت:هـنا أنـــا
أرث الـــدمــار….. .أعــاكــس الــتـيـارا
.
عــيـنـاي خــلــف الأمــنـيـات أضـاعـتـا
مـــرآهــمــا.. والأمـــنــيــات حـــيـــارى
.
احـــتــاج كـــــي احـــيــا نــبــيـا اخــــراً
وحــمــامــتـيـن حــزيــنـتـيـن وغـــــــارا
.
وطــــــن ٌ مـــعـــاق كــلــمــا وجــهــتـه
نـــحـــو الــقــيـامـة ﻻيــقــيـم جـــــدارا
.
وتــــآمــــر حـــــــذر كـــــــأن جـــهــاتــه
مــسـتـنـفـرات مـــــا وجـــــدن قـــــرارا
.
ردي لــهـاجـسـك الــعـقـيـم رهـــانــه
وتـــفـــقــدي مـــذيـــاعــك الـــثـــرثــارا
.
قـالت : هـنا “صنعاء” قلت: من الذي
ألـــقــى عــلــيـك غــبــاره وتــــوارى؟!
.
لا شــــيء غــيـر الـقـهـر،، لا نـظـريـة
خــطــرت ْ ومــــا قـابـلـتها بـقـصـارى..
.
أعني: قصارى جهديَ المتواكب الــ
ــأوجـــــاع كـالـتـنـور لــمّــا فــــارا
.
فـــــارت عــلــى شـهـقـاتـه صـبـواتـنـا
وتــنــفّـس الـمـسـتـقـبلُ اســتـعـمـارا
.
وإلـــى ضــفـاف الـلـيـل كـــم سـيـارة
تـبـعـتـه تـسـتـعـديه أنّـــى ســـارا…!
.
ســـيــارة لــلــمـوت يــصــدح بــوقُـهـا:
تِـــــرِرِنْ…. تِـرَارِنْ..تِـيـرَ..رِنْ……تـيـرارا
.
يــتــنـافـس الـمـتـنـافـسـون إزاءهــــــا
وتــزيــدهـم فـــــوق الـــدمــار دمـــــارا
.
خــلــع الــحـواريـون مــــن أسـمـائـهم
حُـــلَــلاً عــلـيـنـا واســتــووا أشــجــارا
.
مــــروا مــــرور الـمـعـصـرات وأمــطـروا
أرواحـــــهــــم وتـــدفـــقـــوا أنـــــهــــارا
.
لــكــنّ هــــذا الـقـحـط قــحـط ٌ عــاهـرٌ
قـــــــذرٌ بـــكـــل فــضــيـلـة يــتــمــارى
.
مـــن أيـــن نـعـبـر ؟ لامــجـالاً شـاغـراً
….إلا وأعـــشــب حــولــنـا اكــفـهـرارا
.
سـلكت عـصا (مـوسى) زقـاقا مقفراً
وغــدت بــلا (مـوسـى) بـلا (جـيفارا)
.
والــراكــبـون الــبــحـر .. ﻻ أخــبـارهـم
وصــــلـــت وﻻ تـــركـــوا لـــنـــا آثــــــارا
.
والــمــارقـون الـــيــوم فـــــي ابــوابـهـا
فـــــرق ٌ عـــلــى أوجــاعـهـا تــتـبـارى
.
والــفــاتــحـون ديــــارهـــم لــجــلالـهـا
يــتــقــاســمــون الـــــعُـــــرْيَ داراً دارا
.
ردي لــهـاجـسـك الــعـقـيـم رهـــانــه
وتـــفـــقــدي مـــذيـــاعــك الـــثـــرثــارا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: