فُلول الظّلام

 

فُلول الظّلام

ـ جمال العامري


خلف قِناع الصّمتِ
أُخفي حُزنا عميقا
أتأمل قوافِل الموتى ،
الذّاهِبين إلى الجحيم
ذاكِرة مُتشظّية في الأنحاء
والفضاءات
كائنات بشرية هائلة بِثياب الحياة
ميّتة بلا عزاء
أطلال وأشلاء
نِصفها قتلى
والبقية تُحيُّ فينا ظلال الألم
كلها ترفل في الجحيم
في هذا الواقع الرّديءُّ
الموبوء بالتوتُّر والانكسار
مدفوع بلُهاثِ اللظى
تضاءلتْ الابتسامات
يُغرّد خارج أسراب الحياة
يُهرول إلى حتفه
كقطار أعمى
لا شأن له بالحياة
تحت وطاءتها المُستعرة
والرّكض خلف لُقمة العيش
تتساوى الأضداد
وتنتقي الفوارق بين المُتضادات
تتصارع عليها البرابرة والذئاب
فتهُدّها ، وتُدمِّرها
لتدخل التاريخ من أوسع أبوابه
تتناقلهم الألسنة والشِّفاه
وتُسجل حتماً في دفتر الخُلود الإنساني
الثّورة التي آوت باريس زعِيمها
وأُهدَتْ الآيات الشّيطانِيّة صرختها
لم تكن إلّا حِصانا طاردوه ،
يستظلّ تحتها فُلول الظّلام
هيئتها مُزرِيَة ، ومُتجِّهمة
لا تعرف الابتسامات والحِوار
منظِرها يجلبُ السأم والمللْ
العابرون على جِراحَنا
لا يرقبون فينا إلاًّ ولا ذِمّه
يلبسون الحقّ بالباطِلِ
ويكتُمون الحقّ وهم يعلمون
كلما لاح في الآفاق بصيص أمل
أو شُعاعٍ من نور ،
يُوحي بالأمن والسكينة
أشعلوا فتيل الحرب ،
وأجّجوا لهيبها المُستعر
يبحثُوا عن وجهها
في لوحة العائدين
هكذا انكشفتْ الصّرخة المُبهمة ،
قبل أن تغفو على صدر العرش
كآخر نسر خُرافي
على أكفّ حُلمٍ
تكسّرت أجنحته
وسقط إلى الأرض مع حُلول الرّبيع .


جمال العامري (7)
أغطِية الرِّمال

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: