طــــــــــائر اللقــــلــــــــــق


عبدالإله الشميري (49)
خلف المداد حكاية لا تخفى

شعر : عبدالإله الشميري

خـاوٍ على عرشــه ..إنســانُه مرهق ْ
والليل من حولــه :ســيارةٌ تغرق
.
يــود لــوأنها طيرٌ تســابق مــا
تثيــرهُ ســاعة النجــوى ..ولا تســبق

يقــيم من قلبـــه للحلم أروقـــة
وقــلبُه في بلاط الحــزن كالبيدق
.
فيعتريه احتمالٌ نصــفه قــلقٌ
ونصــفه ذكــرياتٌ بــابها مغلق
.
كــأن أســرابها بــئر معطــلة
لا انشــق عن مائها دلــوٌ ولا شــقشــق

***

الحــزن إنســانُه الثــاني على جهــة الــــ
ــمـداد ،إمــَّـا بكى ..شيطــانُـه صــفق
.
لا كــذَب الــناي لــما قــص ســيرتـَه
على العصــافير أعشــاشــا ولا صــدق
.
ولا رأى في المــرايا حجــم حســرته
الحــمراء في وجهـه المحفــور كالخندق

***
حــــيٌّ بتصــف فـــــؤادٍ لا يمكــــــِّنُه
مــن قــطف أحلامهِ .. حيٌّ ولا يرزق

(تــعز):ســجانه الأنثى…وعالقــةٌ
صــداه في ليلــها من قبل أن يخلق
.
يــذود عن مشــرقيها كل هــائمة
لكي تنام حــواريها ولا تـُســرق
.
وكلما دسَّ شــمسا في ظفــائرها
نــفى(شمــيرُ) الصــدى واستكبرت(ســورق)

***

يشــتق للحبر أجــراسـا تــحـرره
من الحنين وينــسى أنه المشــتق
.
الحــبر في وعيه : كــأسٌ وغانيــةٌ
وفي يديــه : غــرابٌ فــاحم ينعــق
.
يــعلي عــلاه؟ ولا يعلــي تحــيره
إرادتــان بمجــهوليهما المطــلق
.
كــأنه لا يـــــرى إلا بحيرته
ولا يعــيرُ يــدا ً..إنســانَه المرهق
.
إذا رأى الأغنــيات الخضــر عــاريةً
يقــوم من مــأزق…يهــوي إلى مــأزق

***

المــزهريــات: غربــانٌ إذا خـلع الـــ
ـــــمســاءُ شيئاَ عليــها والنــدى :زئــبق
.
والتســمياتُ كــلون البــحر واحــدة!
لا فــرق إن لمــها للرمــل أو فــرق
.
هــو الغــريق إذا ما لحظُّ حــالفـه
وراق للبــحر، وهـو البــحر والــزورق
.
وهــو الرشــيق إذا أصــغى لشــاردة
من الشعــارات.. لا ينحــاز للأرشــق
.
يــدري بأنّ مــياه البحــر مالحــة
ومثلــه البــحر…يدري إنه أحــمق
.
مــاذا يضــيف إليه لــو تأمــله
وصــاح: يــا بحرهذا لــونك الأزرق؟!

***

الضــد والضــد عــرافا نبــوءته
وشــاهدا عــدله في الـحـق واللاحــق
.
مــثل:” الـجــروح قصــاص” أينــما اتــفقت
تـســاويا عــندها الصــّـبّارُ والــزنـبق

***

لكــنه…والمعاني نحــتُ خبــرته
مــاضــره لو بكــى الأطــلال أو أمــلق
.
مــاضــره والمــدى في المــال غــارقة
إن لم يكن في المــدى(بقشــان) أو (شــولق)؟
.
يكفيــه إن لم يفك المــالُ ثيــمتــُه
أن المــدى ســندس والحــزن إســتبرق

***
تهــزّه للـيالي الخــضر رغبـتـُــه
وتصــطفيـه إذ مــارفّ أو حــلق:
.
أحــراشُ ظــل وأقــواس معــلَّــقة
يــكاد في ســحرها اللجــيّ أن يعلق
.
لا مثــله عالقا في الســحر يشــبهه
فضــاؤه الحــزن إلا طــائر اللقــلق
.
همــا البــهيـان جــدا في بــآبــئه
إذا عــوى ثــالث ٌ أو رابــعٌ زقزق
.
يــكاشــفان غيــوبا لا شــريك لــها
ويغســلانهما بالحــسن والرونــق
.
يبــللان عيــون المشــتهى ألــقا
ويــرصــفان غنــاءً ســمعَه الأخــرق

ســبحــان من زوق المعنــى لــغيرهما
بــوحي حــزنيهما ..ســبحان مــن موســق

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: