شاعر من اليمن – الحلقة الخامسة . 

 

شاعر من اليمن – الحلقة الخامسة .
نجمُ احتفالنا هذا الأسبوع شاعر له أسلوبه المتفرد ، 

نزعته صوفية، لغته الشعرية محلقة، ولد مباركًا في العام 1984م بالمحويت ، دواوينه المطبوعة ثلاثة: ( جهاتُ الرَّملِ فاصلتي 2010م ، ممالك يدركها البهلول 2012م ، شمعةٌ في العدم 2016م الفائز بالمركز الأول لجائزة أثير العمانية ) ، لديه أكثر من سبعة دواوين غير مطبوعة، إنَّه الشاعر المختلف المعجون بسحر الشعر وبهائه محمد المهدي
من نصوصه :
أَيْنَ سُجَّادَةُ المَدَى الكَهْلِ!؟
وَحْدِيْ أَيُّهَا العَالَمُوْنَ
وَحْدِيْ عَلِيْمُ
.
.
فِيْ مَكَانِيْ،
وَسُبْحَتِيْ فِيْ يَدِ المَاءِ،
وَهَذَا الضُّحَى سُجُوْدٌ كَلِيْمُ
.
.
(سُوْرَةُ الكَافِرُوْنَ) تَطْرُقُ بَابَيْنِ
وَبَابِيْ سِرَاطِيَ المُسْتَقِيْمُ
.
.
لا تَقُوْلُوْا: انْطَلِقْ مَعَ الهَوْلِ..
إِنِّيْ -طُوْلَ دَهْرِيْ- مِنَ المَنَايَا يَتِيْمُ
.
.
مُطْمَئنٌّ لِرِحْلَتِيْ..
مَا لأَبْعَادِيْ خَصِيْمٌ وَلا لِقُرْبِيْ خَصِيْمُ
.
.
وَأَنَا فِيْ غِنَىً عَنِ الهَرْجِ وَالمَرْجِ
لأَنَّ السَّلامَ فِيَّ مُقِيْمُ
.
.
فَلِمَاذَا -إِذَنْ- أُغَالِطُ نَفْسِيْ
بِالدَّيَانَاتِ، وَالمُصَلَّى سَقِيْمُ!
.
.
فَاذْهَبُوْا بِاعْتِقَادِكُمْ فَاذْهَبُوْا.. لا
تَشْغَلُوْنِيْ.. كُلُّ اعْتِقَادٍ أَثِيْمُ
.
.
فَطُقُوْسِيْ غَرِيْبَةٌ، وَاغْتِرَابِيْ
عَنْ صِرَاعِ الفَنَاءِ، سِرٌّ عَظِيْمُ
.
.
أَتَخَلَّى عَنِ الوُجُوْدِ لِيَبْدُوْ عَارِيًا..
عَوْرَةُ الوُجُوْدِ السَّدِيْمُ
.
.
بِاخْتِصَارٍ يَا مُنْتَهَى بِاخْتِصَارٍ
لا يَعِيْ كُلَّ مَا أَقُوْلُ الأَدِيْمُ

.
لَسْتُ أَحْتَاجُ أُورشَلِيْمَ..
وَلا مَكَّةُ تَحْتَاجُنِيْ وَلا أُورشَلِيْمُ
.

قِبْلَةُ اللَّهِ فِيْ ضُلُوْعِيْ، وَهَذَا
خَافِقِيْ بَيْتُهُ الجَدِيْدُ القَدِيْمُ

_______
أَخَذْتَنِيْ يْا كَلامَ اللَّهِ، عَنْ لُغَتِيْ
وَالآنَ جُمْلَةُ أَعْمَاقِيْ تُحَاجِجُ بِكْ

.
وَهَذِهِ (صَدَقَ اللَّهُ العَظِيْمُ) بِهَا
تَطِيْرُ أَشْجَارُ أَنْفَاسِيْ إِلَى سَبَبِكْ
.
لِلمَاءِ نَبْرَةُ صَوْتِيْ، لِلنَّهَارِ فَمِيْ
وَثَمَّ نَجْوَايَ تَسْتَرْخِيْ عَلَى سُحُبِكْ
.
أَخَذْتَنِيْ بِتَلابِيْبِ البَصِيْرَةِ يَا
اللَّهُ، وَالنَّاسُ مَأخُوْذُوْنَ عن حُجُبِكْ

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: