المركز الثقافي اليمني في القاهرة مشعل ضوء في زمن الانطفاء

المركز الثقافي اليمني في القاهرة مشعل ضوء في زمن الانطفاء

 

ـ كتب: محمد سلطان اليوسفي

(0)

 

في الأثناء التي يسود واقعنا ومشهدنا الثقافي اليمني الكثير من الركود والجمود، ثمة وهج ثقافي وإبداعي يبدد عتمة الواقع، ويبعث الكثير من الأمل..  هذا الوهج المتدفق في شلالات من البهاء ينساب بهدوء تام من رواق المركز الثقافي اليمني في القاهرة، المركز الذي يحتضن المواهب اليمنية الشابة والواعدة، ويتيح لها فرصة الظهور والمشاركة، من خلال الفعاليات والندوات التي يحييها المركز بين الفترة والأخرى، ويمكنهم من التأهيل الأكاديمي في المعاهد والجامعات المصرية.

ما أرع أن تجد مكانا ثقافيا يُذكر بالثقافة اليمنية والتنوع الثقافي اليمني، ويعرف بما تمتلكه اليمن من إرث حضاري عريق، وينقل صورة إيجابية عن الوطن الذي أدمته يد الحرب، ولم يعد يُذكر إلا في مواطن الحديث عن الحروب والصراعات..

بين الحين والآخر نسمع عن  إقامة ندوة حول قضية ما أو فعالية توقيع كتاب أو احياء للمناسبات والأعياد الوطنية اليمنية، ومشاركات في مهرجانات عربية في مجالات الفنون والثقافة وإقامة المعارض التشكيلية للفنانين اليمنين، كل هذا النشاط  يقوم به المركز الثقافي اليمني في القاهرة بشكل مستمر، و خلف هذا النشاط المميز تقف الدكتورة عائشة العولقي بحنكة وعزيمة واقتدار، وبجهود طيبة وعلاقات واسعة، فتحية إجلال وتقدير لهذه الجهود الطيبة والمباركة التي تبذلها على الدوام  الدكتورة عائشة العولقي مدير المركز الثقافي اليمني بالقاهرة، تحية لها وهي تولي جل اهتمامها لثقافة بلدها وتراثه العريق رغم انعدام الإمكانيات وشحتها في الكثير من الأحيان، تحية لها وهي تتحمل الكثير من العناء والمشقة في سبيل النشاط الثقافي الذي بات بعيدا عن اهتمامات من تجاذبتهم دوامة الحرب وصارت شغلهم الشاغل.

 

%d مدونون معجبون بهذه: