قبر أكبر من شارع

 

ـ عبدالله عوبل

شرد السفاح رفات الموتى

يسأل هيكل عظمي

ما الذي جاء بك إلى هنا

قال؛ يتسع لي هذا اللحد

أكثر من شارعنا الذي تتوسطه الأخاديد

الثنائيات باتت في كل زقاق

تثير الديكة الغبار الذي

يصيب عيون المارة بالجزع

تتسلل السناجب إلى بيوت الفقراء

تشرب ما بقي من بذر الحياء

تهرق الدمع المسال على اللحى

أو تلك المهدورة على القدور

تزاحم الحجارة

ورضاعات الأطفال المقوسة

يسأل امرأة غرقت في رمال الأجداث

حتى أذنيها

غائرة عيناها

تحت جلدك نجمة من عقيق

أم دمعة في الأحداق

قالت؛ وهل جرابك يتسع

غير للدموع

عبئ جرابك من دموع يابسة

وأجزائي المتناثرة على “الشاهد”

أعد تركيبها بالطريقة التي تناسب أثلام

وجهك الخائف من طيف ومطر

(3)
قبر أكبر من شارع

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: