أنا مع النهد لا أرضى به بدلا

 

أنا مع النهد لا أرضى به بدلا

شعر : زين العابدين الضبيبي

أنا مع النهد لا أرضى به بدلا
تبارك النهد نعساناً ومشتعلا

النهد يا حلوتي إكسير لوعتنا
لولاه ما أصبح الإنسان مكتملا


زين العابدين الضبيبي (30)
إلى الوالد المعلم الكبير أحمد قاسم دماج. في ذكرى رحيله.

والنهد أول ما قال الوجود لنا
لولاه حسنك بالجناتِ ما اكتحلا

النهد بستان إغواءٍ فواكههُ
تلقن العاشقين الشوق والغزلا

ثماره ضارباتٌ في جوارحنا
من عهد آدم لم تبرح تقول هلا

في المهد أرضعنا حباً وأنشئنا
على محبته طفلاً ومكتهلا

من لثمهِ ابتدأ التاريخُ سيرتهُ
ومن روابيهِ فاح الضوءُ وارتحلا

وحولهُ نصبَ الظمآن خيمتهُ
وكل ذي بصرٍ في دينهِ دخلا

إذا تمنّعَ ظلَ النبض وجهتهُ
وعربدَ الطيشُ في مستودع العقلا

كل النهود التي دلتْ لنا شغفاً
تفردستْ. وشقا النهد الذي بخلا

وأنت نهداك دستوري وخارطتي
وموطني إن جنوني أحسن العملا

مستعصمٌ بعرى حسنيهما خلدي
كلاهما أطعماني الخمر والعسلا

لا أصطفي ناهِدَيك دون غيرهما
أو أن قلبي ببعضٍ منك قد شُغلا

هل تعشق الأرض من دون السماء وهل
يعيش ذو سعة من أمره بخلا

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: