ونطمر ما تبقى منا

 

سكينة شجاع الدين

(14)
كلما نظر قلبي إليه

خاوية كأعجاز نخل

كسنابل اجتثها الخريف

بقسوته

كجلمود صخر

كلبنة في مجرى السيل

كزبد يذهب جفاء

كلاشيء في كل شيء

كهوة لا مقر لعمقها

لا شيء أجدني

فيه

كلما حولي ضجيج

يقتحم كل تفاصيلي

بقسوة غير مسبوقة

لا وقت له جدوى

لا عتمة تسد أوتار الشجن

في نوافذ البوح

لا صديق يستحق الوفاء

لأن صداقته

لم تكن سوى لسد ثقوب الوقت

المتناثرة في جسده

لامجال للمقارنة

بين كل ما يمر بنا

نحن فقط نتقيأ الفراغ

باسم الحب

فتغادر من أرواحنا معالم الإنسانية المتأرجحة

بين أيام عصيبة

من طمر ما تبقى منا

لا هوية للحظاتنا التي تهوي بنا إلى مستنقع لا قدرة على احتمال روائحه

نترفع عن البقاء إلى جواره

لكنا نمارس النميمة بكل لذة

رغم روائحها الأكثر نتانة

في أرواحنا

وعلى أسطح أجسادنا

وبشاعة منظرها ونحن نتقيأها

مع كل صباح

حتى نعطر أرواحنا بنكهة مختلفة

على مدار غير معلوم الطقوس

6/8/2020

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: