كل زمان الجميلات أنت!

 

*محمد البكري

(28)
أحبُّ اسمي مُضافاً إليك!

فتاة بلا أي همزة وصل

بلا تاء مربوطة في ضمير الغياب.

فتاة ولا نقطة آخر السطر فيها لمعنى فتاة.

…..

……

لتلك التي لا ….

و( لا )حرف وقت يخص غرور البنات.

لتلك التي تتمنى إلى…

و(إلى ) حرف جر إلى قلبها حيث يحيا الخيال حميما

وتسقط شمس الحقيقة

في حمأة الكلمات.

تقول: أنا

فيجيء الصدى مثخنا بالمدى ومثيرا

ويركض في الروح صوت الأناة.

تقول: هنا

فيغيب عن الوعي عقل الوجود،

ويمضي الحياد ليصبح أنثى

وتغرق في الدفء كل الجهات!

لها كل شيء

ولي كل غصة أوهامها

لها ذكريات

وليس لها كلمات!

لها مالها…؛

ولي كل ما ليس للمستحيل..

لها نظرة تثقب الغيب حيث يكون..

لها كل ما بعد آه…

و ما قبل آه…

وكل زمان الحنين..

ولي كل ما في المنى من بعيد الخيال

وكل الهواء الذي شنقته على قمة الحلمات.

تقول: أحب…

وتملأ بالصمت كل الفراغ الحميم.

تقول: أريد…

فلا يستطيع المدى أن يرد عليها…

وتنهيدتي تترنح بين الضلوع.

تريد من الصمت ما فوق إحساسها بالحياة!

فتاة من الحب تجمع في الصمت شمل الشتات.

أحب لها أن تكون حبيبة ذاكرتي

لا أحب لها أن تكون حبيبة حلمي!

وأوهامها دائما في مهب الحواس،

ترى كيف تحضر في ردهة الروح كل صلاة؟!

ترى كيف كل زمان الجميلات في لحظة صار هذي الفتاة؟!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: