وجه بغير ملامح

ـ بدرية محمد الناصر

(54)
وجه بغير ملامح

كما هي عادتي لا تسألني عن الحال
أنا لست سعيدة
أغمز لظلك وأرمي بلهفتي على الحائط
الحائط الذي يحمل ذاكرة من رماد
وأياد ملطخة بالفلانتاين))
ماذا لو حاولت استعادة وجهي
بقليل من الأصباغ
والأغاني الريفية
فهل كنت ستصنع لي قالبا من الحلوى
بأشكال هندسية مثيرة
تشبه ملامحنا ونحن نعانق القمر
أو تشبه جنون البحر ؟!
البحر الذي سرق ألبستنا
وهرب باتجاه الجبل
لنركل أي شيء أمامنا
حتى ذلك الفراغ الذي يضحك علينا
ونحن نرسم وجهينا على الرمل
ثم ما من حيلة لنا سوى الرقص مع
اصطخاب الموج
نشتت انتباهه حتى نصل بغير كلفة
وبهذا سنكون قد خلقنا حالة من الجنون,
تركناها ذكرى على الساحل !!!

م2020/2/13

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: