ظلمة الأيام

 

ـ خليل علي أحمد السروري

(24)
أرى من بعيد

لا شيء

إلا ومضة ضوء

تسايرنا

إلى التخوم البعيدة

نمضي

إلى مفترق العمر

المستباح

لا نفرد الأجنحة

لا نؤجل المسير

لسنا وحدنا

نسرف هجاء المسافة

بمنحنيات الدروب المتعرجة

لم نتزود بزاد الراحلة

لم نقرأ كل الأشياء

ونأوي إلى وكر ذئاب

لأننا بلا مأوى

هناك تعقد جلسات

صوفية..

تتحكم فينا

في مصائرنا

باسم مراعاة مصالحنا!

نحن في هم مطلق

نعيش روح الصحراء

نترحل على ناقة

لم نتزود بقطرة ماء

ونغنى بلغة الحزن

حين ينام خلق الله

ونرى دموعا

من بلدي

وخطب الذل تنادي

بالت الهم  الأبدي

والطرق مستباحة

حقول من الأشواك

وأنت

غادرت ، وتركت

من وراءك ذاكرة

تبكي المتاعب

وظلمة الأيام

القتيل متروك هناك

على قارعة الطريق

والتربة غصت بالدم

والدموع والأماكن مثقلة بجثث

تائهة..

وأنت بعد مغادرتنا

ما زلت واقف

في نفس البقعة

تائه..

عن درب الحدس

بخيبة حيرة ضال

يبحث عن ظلة

فيما تبقى من عمره

 

25 /1 /2020 م

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: