بيني وليلك فاكهة وحياة

 

ـ بدرية محمد الناصر

(54)
وجه بغير ملامح
بيني وهذا الليل فاكهة وأسى
يغرز نصاله في صدري
كما لو كان يقصدني تماما
عندي المزيد,
المزيد من الأماسي الضجرة
عرضتها للبيع على رصيف يعرض عادة
الكتب القديمة
فهل يمكن لأحدهم أن يبادلني,
رسالة الغفران للمعري
لن أتردد حينها بأن أذهب للجحيم بمفردي
…………
أقف الآن على أطراف مخيلتك بكل أوجاع الدنيا
وأرمم الشروخ في المرايا
حتى لا تنكسر الصورة
و أعود إليك بحنين مزيف
كأنني جائعة لهمس الأصابع
بينك والليل مطرقة ومسمار
عادة ما تغرزه في رأسي
وتوصد الباب عليّ بكل الأسى
…………
ولكي تبتسم في عتمتي
عليك لملمة أنينك من الزوايا
لتشتري بها شالا لطفولتي المنسية في الماضي
حاول فتح الصندوق الخشبي
هناك في الزاوية سوف تبصر أمامك امرأة,
تخيط الذكريات بسلك يفترض البقاء,
بصلاحية صدئة
لتكن أنت هناك في البعيد,
ترمم الكلام بما لا نألف
وترتق القميص الذي كان
يعني لي كل حياتي
لن يحدث شيء
سوف تعود البيت للدار ,
و أنا لحمالات الحطب
وسننهي الدخول بين ألبستي في الماضي,
وعيونك المستقبلية
وهكذا ننهي لعبة الأصابع

..

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: