أتدري ما الذي أعنيه؟!

 

ـ شعر : فيصل البريهي

(7)
أتدري ما الذي أعنيه؟!

لكلِّ الزهرِ رائحةٌ وشَمُّ
وذوقٌ عن خصائصِها يَنِمُّ

كما للشِّعرِ في الوجدانِ همسٌ
وإيحاءٌ بِهِ مدحٌ وذمُّ

وما تُغني أُبُوَّةُ مَن تبَنَّى
وليداً مالَهُ خالٌ وعمُّ؟

أتدري ما الذي أعنيه؟ دعني
وقل: غيرُ المُهِمِ هو الأهَمُّ

فكم في الأرضِ مِن جبلٍ أشَمٍّ
يطلُّ وتحتهُ بحرٌّ خِضَمُّ

وكم مِن ساهرٍ ليلاً فيسعى
إليهِ بالتطاولِ مُستجِمُّ

يُحاولُ أن يضيءَ وفي حشاهُ
مغاراتٌ وليلٌ مُدلَهِمُّ

* * *

أنا المحبوسُ في شَبَكِ الأماني
وروحي بالتعاسةِ تستحِمُّ

أرى الآمالَ في كلِّ اتِّجاهٍ
تُغازلُني..فكدتُ بها أهِمُّ

فيُدنيني دُنُوَّ الظِّلِّ منها
خيالٌ أبكمٌ وهوىً أصَمُّ

تُراودُني الظنونُ كريحِ عادٍ
وليلي لُجَّةٌ وضُحاي يَمُّ

أُعانقُ كلَّ شاردةٍ فتغفو
بصدرٍ كُلُّهُ قُبَلٌ وضَمُّ

وها أنا ذا الخليلُ لكلِّ طيفٍ
ووحدي للخليلِ أبٌ وأُمُّ

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: