العمر يحزم أمتعته

 

ـ خليل السروري

(24)
أرى من بعيد

ماذا أقول ..!!

هل البوح لا يفيد ..؟

عن ما جرى ..

لم تفوتني أجزاء من الأشياء

قبل طمس المسمى

في مكان الواقعة

أقول ..

تسير من أمامي بأقدام متعثرة

أكفان تبحث عن قتلى .. وهي منتشرة

على الأشجار .. والوديان

في السواحل المشوهة

حيث تحكم القبضة

على الأوراق المهشمة

أما أشباه البشر متناثرة

في البراري .. والمدن

والأرض القاحلة

تحاكي الخوف .. والتشرد

المجاعة .. وحصار

الطيور الجارحة

وفوهة البندقية

تحكي على القسوة

المبهجة ..

والنجوم العارية .. ترحل ليلا

صوب المنافي البعيدة

قل لي ما هي حكاية ..؟

قصة الطيور الراحلة ، والزجاجات

الممولة بدماء الأبرياء

التي لا تفوح برائحة

عطر السعادة .. والأيام المفرحة

أقول مرة أخرى

العمر يحزم أمتعته .. وأنا

أرى نعوشا تمر من أمامي

ما أكثرها ..

تبحث عن جثث

لكنها لم تجد سوى أشلاء مبعثرة

وأخرى ما تزال مفقودة

في الخلاء المحترقة

أرى في السماء

طيورا جارحة .. تحوم

فوق جثث هامدة

رأيت .. وأنا سائر

على هذه الأرض

دمارا .. وفوضى

وأشباح منتشرة

تلك هي عين الحقيقة

الماثلة ..

أمام العيون الشاخصة

 

30 /11 /2019

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: