أغطِية الرِّمال

 

ـ جمال العامري

(7)
أغطِية الرِّمال

دجى الليل ،

وذُبِلت أُغنية النهار ،

زهو الربيع غدا شاحب اللون

اللحظة غمرَ رونقها مآثِر الشتاء

احترق المدى تحت أغطية الرّمال

الابتسامات العالقة في منبت الشّفاه

كانت تُلملِم خالص الرّوح

وتفرش لي في الظلام فجرا ندي

مليء بعذوبات سماوية

صارت جِبلاً من تِلال الجليد

حُلمي الذي كان فتِيّاً

صار موقِداً للأنين

صار عويلاً في محارة السنين

صار نهباً لغدرات الزمن وساحة للمتصارعين ،

ذلك الحُلم قُتل مصلوباً في جبهات الصّراع

وكُفِّن ملفوفا بهالات الكآبة

وصرخة السيّد المأفون ،

وحيداً هنا طريح الأسى ،

أفتّش عن هواجِسي الغامِضة

بين أجنحة النجوم

الشوق العابِر للقارات

يشتعل ذكرى في صلصال الحنين

القمر سمير مسرّاته الماجِنة

لم يعد قادِراً على شطر الظلام

الظلام مُشيّد بعناية ، وِحراسةٍ مُشدّدة

والصمت صار مدفأة للذاكِرة ،

الذّاكِرة مُشتعلة بأشجان المرايا

أقراطها السرمدية مشدودة بجِيد الحسرات ،

وحدها روحي هنا ،

لم تزل عالقة في تلافيف الهموم

 

26 / 03 / 2016م

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: