عـانـقــتُ طــيــفَــكِ

 

شعر : عبدالواسع اليوسفي

(16)
عـانقتُ طيفَك

عانـقـتُ طـيفـكِ فازدهتْ أيامي
وتراقصــتْ طربا له أحلامـــــي

وسرى اريجك عابقا في مهجتي
تـنساب فيه لـطائـف الأنـســامِ

وتوقدت نحو اللقاء جوانحــي
فاروي بلقـياك الفؤاد الظامــي

لولا جمالك ما انثنيت مرتلا
آيات حسنك أو شدى إلهامــي

الورد يبسم في شفاهك عاشقا
لحن الوصال فيستجيب غرامي

وتفيض شهدا إن ذكرتك أحرفي
وأذوق حلو الشهد بين كلامـــي

يا زهرة وسط الضـلـوع زرعـتـها
وسقيـتـها حبي الـوفـير النامـي

فاخضرتِ الأشواق باسقة الربى
وتموسقـت جذلا به أنـغـامـي

وترنم الشحرور لحن صبابة
يشدوك ما همست به أقلامي

يشدو وفي أعماق روحيَ لوعة
حَرَمتْـني في مَنْـآكِ طيبَ منامي

فمـتى أراك وتستكين لواعجـي
وأنالُ من طيب الوصال مرامي

13–11-2019

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: