ثَوْرَةٌ قَادُمَةٌ

 

ـ شعر : هشام باشا

(45)
دائمًا ما يَظُنُّكَ الأغْبياءُ

ليستْ مُجَرَّدَ لِيلةٍ سَتَجيءُ
مِن رَحِمِ اللّيالي
وتَسيرُ ذاهِبَةً إلى الماضي
كما ذهَبَتْ سوابِقُها اللّيالي
لَيْسَتْ مَجَرَّدَ شَمْعَةٍ سَتُضيءُ
ثمّ تَصِيرُ ذِكرى
في مُخَيّلةِ المَكان
وفي مُخَيّلتي وبالي

هي ثَوْرةٌ سَتَجيءُ
يا “غيمانُ”
يا “صَبِرُ” العَزِيزُ تَرَقَّباها
إنّها سَتَجيءُ يا كُلَّ الجبالِ تَرَقَّبِيها
سَتَجيءُ مِن كُلِّ الجِهاتِ
تَرَقَّبوها أيُّها الآتونَ
مِن خَلْفِ الحَياةِ
إلى الحياةِلتَقْتُلوها هكذا
وتُقَزِّمُوا عِمْلاقَها الكَوْنيَّ
في هذي البلادِ
وتَجْعَلوا آفاقَها شِبْرَينِ
ما بَينَ “الولايةِ والمُوالي”

****

هي ثَوْرةٌ سَتَجيءُ
غاضِبَةً على هذا الجُنونِ
بِكُلِّ ما عندَ الجُنونِ مِن الجُنونِ
بِكُلِّ ما في الأرضِ مِن غَضَبٍ سَتأتي
أيُّها المُتَخَيِّلونَ
بأنَّ طِفْلَ الشّمْسِ شاخَ
ولَمْ يَعُدْيَقْوى على اسْتُرجاعَ
مَوْطِنِهِ المُضِيءِ
تَرَقَّبوها ثَوْرةً سَتَجيءُ
جائعةً وتَلْتَهِمُ “الطُّقُومَ” المَاشياتِ
على جُفونَ الجَائعينَ
القاعِدينَ على الرَّصِيفِ
المُبْتَدي بفَمِ الأنَينِ
المُنْتهي بِفْمِ الأنَينِ
تَرَقَّبوها إنِّها سَتَجيءُ
وَاثِبَةً عليكم
مِثْلَما يَثِبُ الجِياعُ
على الرّغِيفِ
على الرِّيالِ
****

هي ثَوْرةٌ سَتَجيءُ
عارِمَةً يَقُودُ صُفوفَها الفَلاحُ
والأشْجارُ
والأحْجارُ
والصّيادُ والتّيارُ
سَوفَ تَجِيءُ
عارِمةً وفي يدِها
المَجارفُ والمَحاجِنُ والمَشارِمُ
والفُؤوسُ
تَرَقَّبوها إنَّها سَتَجيءُ
تَطْرُدُ بالعَصا حُكْمَ الأوَالي.

هشام باشا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: