شيء ما يحدث في الأحلام

ـ بدرية محمد الناصر

(54)
وجه بغير ملامح
في الأماسي الحزينة
أحس بتكتكات غريبة في صدري,
كم أنت غبي ,
ألم تستوعب الدرس بعد
تتوسل الدمع بعد أن
تلقيت أكثر من صفعة?!!
………
لا تطمح بما ليس لك
ثم هل عليّ أن أجاري
العزف منفردا
أم أغني بعد أن هجر,
الناس الحب.
……….
أنت تزعجني كثيرا,
بهذا التوقيت الممل
عليك إذا بحزم حقائبك
والرحيل مع أول نجمة الصبح
لا يهم التوقيت
فالمنبه عادة ما يلتهم
شرودي من على الوسادة
ضف إلى ذلك
أنني لا أطيق الوداع
بالمرة
……………
يحدث هذا وأنا,
مستغرقة في المحو
كأن أمحو مثلا إحساسي بالفقد
والفوضى تتكدس في الرأس,
لاعتبارات أنا لم أخترعها
أو شغفك الليلي لتوسد,
صدري حين كنت أهتم به في المناسبات
………
لقدنسيت ليلك واحتراب
النجوم
نسيت دخان سجائرك
يملأ خزانتي
وأشياء لم تعد مهمة,
كل هذا صار غير مجد بالمرة
مع عشقك الباعث للآلام
وأنا أحاول تثبيت زرار,
قميصك السماوي
حدث أن صعدت الفئران وأكلت أصابعي
اثناءها كنت أحاول إقناع
المرآة بالتقعر قليلا
لأراني ساهمة في الغناء.
……………..
ستحكي كل هذا عوامل
التعرية التي بدأت خطوطها على وجهي,
تشير إلى أن قلبي لم يعد صالحا للحب
فلم أعد تلك الصبية,
التي تحدث ارتجاجات في الشارع أثناء السير
ولم يعد هناك من يلتفت إليها
فالمدينة نزحت هي الأخرى
بعد أن صارت شوارعها متجعدة
كل الأشياء تشيخ هنا بسرعة
كما لو أنها على موعد مع النهايات
………..
فما تبقى مني لم يعد,
صالحا للاستخدام
أنا هنا صرت بدلا عن فاقد
أنتظر شيئا ما بخفة طائر يلمس صدري
ربما استيقظ الفينيق وطار
أو أرسم ما هو أبعد من لوحة(دافنشي)
سأحاول لملمة ما تبعثر مني
وأتركه في علبة المكياج
حتى إشعار آخر

..
2019.2.9

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: