بين إلياذتي رمادي ونارك

ـ شعر : عبدالإله الشميري

(49)
خلف المداد حكاية لا تخفى

بين إلياذتي رمادي ونارك
أعبر الآن خارجا من مدارك

أعبر الآن والخسارات خلفي
فاتحات صدورها كالمعارك

ليس لي عاصم لآوي إليه
غير ذكرى هزيمتي و..انتصارك

غير قلب مدمر كنت فيه
أقهر الموت رغبة باحتكارك

***

يا فتاتي إذا السماء اكفهرت
واستعار المساء بعض اقمرارك

والنهارات شيعت عن يميني
بدأها وانتهاءها عن يسارك

زينيها لوجه من يزدريها
واقبلي عذر كل من لم يشارك

واقرأي كف كل ذات احتيال
واحفظي الدرس جيدا عن نزارك

لست بلقيسه ولست هواه
وفري الاعتذار لا لاعتذارك

***

يا فتاتي ما فاز بالعطر ورد
داهن الشوك خشية من غبارك

رحلة الشوك والمعانات أشهى
من شذاك العقيم من جلنارك

ليس من نام هانئا في حنايا..
ك .. كمن كان من ضحايا دمارك

قال لي صاحبي : دمار وتنسى
كل آثاره بمحض اختيارك

“فدوة” للدمار إن كان حبا
في سمواته بلغت المدارك

منتهى النبل أن تموتي ليحيا
كل من مات لوعة بانتظارك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: