لبسط الحقائق يمضي القلم

ـ شعر : رائد عبده عثمان المقطري

لبسط الحقائق يمضي القلم
يتوق اجتراح الجماد الأصم

تنبئ عن دعوة أنجبتْ

بناة الحضارة رمز الأمم

ويسري كطيف كريم وغى
ليفتح بابا لنا في القدم

ويأتي المآثر في خدرها
وتاريخ أنسابها المغتنم

فينصر مجدا عريضا سلف
جليلا تموسق في كل فم

لنيل المعالي حكر على
دهاة اللباب عظام الهمم
لوعد إلهي استبشروا
فكانوا الكماة وكانوا العلم

هم النور مهما استطال الظلم
سيحنو وهم للفصاحة فم

وهم كل حين سيوف مضت
على حدها المستديم الأمم

لهم واحة يالأقمارها
تضوء مااعنم شمس الحكم

وأصوات مثلى تشق الصموت
وعود يداوي احتباس النغم

فلم يبقى من فخر أمجادنا
ومن ذخر تاريخنا المعتصم

سوى مخبر شاق تكراره
يراع يجدد ماقد هرم

.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: