بَعدَ هذا الوَجَعْ..

ـ شعر : يحيى الحمادي

(68)
(مَزاد سِري، لجداريّةٍ لم تكتمل..)

بَعدَ هذا الوَجَعْ..
لا تُصَدِّقْ شِعارَاتِ مَن حاصَرُوكَ..
ومَن ناصَرُوكَ..
ومَن باعَ ..
أَو مَن دَفَعْ..

لا تُصَدِّقْ
بأَنَّ الظَّلامَ الذي في النفوسِ انقشَعْ
قُل لَهُم:
إِنَّ هذا الرَّمَادَ الذي تَزرَعُونَ لَنا
حاصِدٌ مَن زَرَعْ..
والدَّمَارَ الذي تُمطِرُونَ عَلَينا بهِ
والأَسَى
والجَشَعْ..
كُلُّهُ سَوفَ يُنسَى غَدًا
لَن تَظَلَّ سِوَى عَزمَةِ الثَّأرِ مِن حِقدِكُم
تَغسِلُ المُجتَمَعْ..

الصِّغَارُ الذينَ يَمُرُّونَ في طَلَبِ المَاءِ فَجرًا
كَسِربِ البَجَعْ
والثَّكَالَى اللَّوَاتِي على هامِشِ العُمرِ
يَرقُبنَ ما لَم يَقَعْ
والشَّبَابُ الذينَ استَفَاقُوا على مَوطِنٍ
غارِقٍ بالدُّجَى والبِدَعْ
كُلُّهُم وَاقِفُونَ هُنا..
كُلُّهُم بانتِظارِ الطَّرِيقِ لِكَي يَعبُرُوا..
كُلُّهُم يَنظُرون إلى وَطَنٍ في يَدِ الحُلمِ
مُستَلهَمٍ
لَيسَ بالمُصطَنَعْ..

وَحدَهُ الصَّبرُ _مِن حِقدِ أَفعالِكُم_ما انخَدَعْ..
وَحدَهُ مَن خَدَعْ..
وسِوَى الحَقِّ لَن يُنتَزَعْ

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: