أسير وطن

للشاعر زيد الطهراوي

(28)
بين الالتزام و الفن

هو الوطن المتفنن في غرس أمنية تتحدى الفتن

تجرعته من صغر

و عايشته في فضاء المحن

فكانوا يقولون عني:  أسير وطن

و أني سأقبل حر الصحارى و أنسى الزهر

و لكنني قد تكلمت عن شرفات تعيش بحضن القمر

و أني أحاول أن أتحدى ليورق مجد الشجر

و أني أجازف كي أتسلق أنقى فنن

فماذا بها لو حلمت بأنقى وطن

و جردته من متاهات شدو هزيل على و تر و شجن

و عدت إليه براحة قلب الأمل

لأقلع وحدي جذور الدمن

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: