أرق

الشاعر : منصر فلاح

(2)
أرق

شوقي لثغر الفجر أفقدني صوابه

وأحالني عطشا تعلق في سحابه

.

لا الخيل لا البيداء تعرفني هنا

لا السيف لا القرطاس يا نزق الصبابة

.

هذي السنين المجدبات بوجنتي

تحكي أنين قصيدة عشقت ربابة

.

ماذا أحدث والمواجع ضحكة

سوداء تفتل للسراب كذا حجابه

.

أرقي فناجينٌ تفوح كقهوةٍ

عربيةٍ تشدو بنكهتها الرتابة

.

ومساء أسئلتي كنصف حقيقة

عنها يضيق يقين دائرة الإجابة

.

من هاهنا مر الدجى بمداده

من فوق طاولة مبعثرة الكتابة

.

مكتظة الأوراق بين سطورها

تتهافت الأقلام من رمق الكآبة

.

يا صاحبي أنا شاعر متعفف

علقت بشوك الأمنيات هنا ثيابه

.

أهذي فيكتبني الظلام كعبرة

في دفتر الليل المعتق بالمهابة

.

وبدون قافية غدوت كموطني

في غربة المنفى أغيب بلا غرابة

.

صنعاء.

١٢‏/٩‏/٢٠١٩

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: