برقيةٌ إلی أمير شعرائنا د.المقالح

 

شعر : أ/ محمود الحاج

 

(22)
( من الحقيبة 12) من هافانا إلى صنعاء وقصة الانقلاب 2_2
( من وحي قصيدته..من هلوسات الحرب )

يا حادي الشعر لا ترحل فتبكيْنَا
ولا تودع فنغرق فـي مـآسـيْنَا

فحسبُ شعْرِكَ أَنْ طافتْ سحائبُه
فأمطرتْ وسقتْ أحلام وادينا

أضأتَ بالشِعْرِ آفاقَ الدُنا فغدتْ
مِنْ فرطِ إعجابِها تشدو فتشجينا

إمارةُ الشِعْرِ قد أهدتكَ رايتَها
وتلك مفخرةٌ بالشِعْرِ تحيينا

يا شاعري لا تدع لليأسِ نافذةً
فسوف يوسعنا فتكًا ويردينا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: