غرامك

ـ شعر : عبد الواسع اليوسفي

(16)
عـانقتُ طيفَك

غرامك لم يدع للصبر حظا
وحسنك لم يدع لسواه أرضا

ولحظك ثاقب وسط الحنايا
وجفنك من ذباب السيف أمضى

ووصلك دونه للموت كأس
وليس لمدنف بلقاك حظا

سقتني غـصة الأشواق صابا
وجرعني النوى نارا تلظى

أبيت ومهجتي محراب شوق
يقيم.بها الهوى نفلا وفرضا

تطوف على ربوعك في خشوع
وقد أودى الحنين بها وأفضى

تـمـلـكها غـرامـك فـابـتـلاهــا
فكان جزاؤها صدا وبُغـضا

ولا زالـت تـغـرد فـيـك عشقا
وتعزف لحن ذاك العشق نبضا

لأني هـكذا في الحب دأبــي
فؤادي إن رأى العثرات أغـضى

نأى عني الكرى مذ غبت عني
فـجـفني لم يذقه البين غمضا

أتـقـتل مدنـفـا كـلفـا ولـوعا
وليتك بعد ذاك عليه ترضى

نظمت من النضار جميل شعري
وصغت من القلائد فيك لفظا

بشوق إن تلامــسه الـفـيـافي
لأصبحت القفـار الجرد روضا

ومثلك ليس تنصفه القوافي
وإن ولد القريض بهن غضا

ولكن الشجون هنا حداها
عساها بالقبول لديك تحظى

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: