من سيرة العصافير

ـ بدرية محمد

 

(54)
وجه بغير ملامح

أنا لم أكن أنا في هذا الصباح
كعادتها الجريدة
على طاولة مكتبي تذكرني
بأنني لازلت أنا,
سوف أغض الطرف عنها,
وأنجز أعمالي المكتبية
حتى آخر الدوام
لن تتمكني مني أيتها
الجريدة العمياء
فرأسي لم يعد يحتمل
المزيد من النكايات
—————‘-‘———–
لستُ مجبرة
على النظر إليك فعيناي
ترمشان
على طول المسافة
وحين أبصر باتجاهك
تسقط,
وأنت لاتحب السقوط
عليك إذن بزراعة عينيك
بعيدا عني,
إنه فصل الخريف
حاول أن تلتقط حبة
الزيتون
أمضغها جيدا
سوف تتحقق الرؤيا
ويهبط الجبل بالغيم
سنكون حينها منفتحين
على أي غصن من شجرة
التفاح
ندعو الياسمين يقترب
بعد الدوام
————””-”””—————
سأكتفي بصعودي
الحافلة,
وأغمض عيني على ما
تبقى من النهار
أعدك بان أنسى
أنسى وجهك , وأكتفي
بالشرود
هذا الوجه أظنه أسدى
إلي بعض الخدمات
حين كنت أحتفل بعيد
ميلاد قطتي
وعدتك حينها بأن نلعب
معا لعبة الغميضة
وأوزع دفأك على
الجيران,
عليك إذن رسم ابتسامتك
بالفحم سأحاول توزيعها
على الصبايا بورق
الشيفون,
لن أنسى أيضا عمال
النظافة
وهم يكنسون أوساخ
العالم
سوف أدعوهم لتناول
الغداء
لن أذكرهم بموت المغني
أو النفايات على الطريق
———————————-
ولكي أبدو رشيقة
عليّ أن أتناول كأسا
من القهوة
وأكتحل بما تيسر من
العشق أو أكتب سيرة
العصافير على الشجر
سأدعو أيضا بعض
الشعراء
ليتنافسوا على الصدارة
في مسابقة غبية أعدت
لهذا اليوم
سوف يلوكون ألسنتهم
ويمضون باتجاهات
متعددة
هكذا هم الشعراء
بعد أن يصرخوا تظل
ألسنتهم عالقة
في الأماكن,
بينما هم يتوهون في
الطرقات
سأكتفي إذن بالاعلان
الصريح
عن العشق الذي قادني
في مطلع القصيدة
إلى الموت
وسوف أصرخ بملىء
صوتي أحبك حبيبي
وهذا كل شيء,,,

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: