الطريدة

 

ـ شعر : عبدالإله الشميري

 

(49)
خلف المداد حكاية لا تخفى

صمت يقطع قلبي دونما سبب
صريره في دمي أقسى من اللهب
.
دربا تهادى … إليها … كنت أسلكه
أحالني عندها بابا من الخشب
.
لكم نظرت إليها وهي ساهمة
مثل الطريدة كم ناديتها : اقتربي
.
حسبتها قصبا للسبق وانحسرت
قبل الغبار وما للسبق من قصب
.
وضاع حبي سدى يا ليتها انتظرت
ولو ليوم ليقضى عنده اربي
.
لو أن لي فرصة أخرى للذت بها
لسرت حبوا إليها آآآخخخ يا ركبي
.
إذا الكلام غدا من فضة وطغت
على منابره ماكينة الشغب…
.
فليصمت الكل وليبنوا رغائبهم
على نشارته … فالصمت من ذهب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: