شاعر من اليمن – الحلقة التاسعة عشرة 

نجمنا هذا الأسبوع شاعرٌ مثقف ، ذو شعور نقدي متميز ، وجملة شعرية مترعة بالعذوبة والسّطوع ، ولد مباركا بمحافظة تعز 1989م ،   حصل على بكالوريوس الأدب العربي من جامعة صنعاء ، حصل على المركز الثالث في مسابقة الشعر بجامعة صنعاء 2011م ، و المركز الثاني في مسابقة شاعر زبيد للعام 2013م، لديه مجموعة شعرية تنتظر الطبع ، إنه المتألق تيمور العزاني .

من نصوصه :
عاشَ غَريبًا لِيَموت .. عن جَدِّه

بِعَينيه تَصطفُّ المَراثي المُؤجَّلةْ
وتُلقي به في الغَيبِ
جَوْقةُ أسئِلةْ

لهُ هَدأةُ الليلِ
الذي فيهِ سِرُّهُ
وخفقةُ قلبٍ
بالتجاعيدِ مُثقلةْ

يُحدّقُ في الأحلامِ ..
ملءَ عُيونهِ
يَرى موتَهُ في الأمنيّاتِ المُعطّلةْ

تمرّدَ..
لكن لا جهاتَ تُقلّهُ
وهاجَرَ
حتّى عادَ والرأسُ مُشعَلةْ

“غنيٌّ عن الأوطانِ”
عاشَ مُتيّماً بغربتهِ
إذ لا بلادٌ تروقُ لَهْ

يَشطُّ بِه التّرحالُ
حَيرى دُروبُه
وتلك الخُطى السمراء
في الأرضِ مرسلةْ

وتهرُبُ عنهُ الأرضُ
تَطوِي جهاتِها
ولا تهتدِي للدّربِ
مُذ تاهَ، بوصلةْ

مُخاتِلةٌ
كلُّ الدروبِ
وقاحِلٌ هوَ العمرُ
حتّى شَهْقةُ النايِ مُقحِلةْ

وبينَ انتِظارِ المَوتِ
– والموتُ شَهقةٌ –
حياةٌ
بأسبابِ الرحيلِ
مُزَمّلةْ

إذا خَبَتِ الأقدارُ
ضجَّ الصدى بها
وإن أطفأتْ خيباتُهُ الفقدَ
أشعلَهْ

هو القَلقُ المُمتدُّ
لا مُنتهًى لهُ
معانيهِ في صَمتِ الصحارى
مُرتّلةْ

يُصافِحُ كفَّ الموتِ
يخلَعُ ظلَّهُ…
يَعيشُ مع الدنيا
كعُمرٍ ومِقصَلةْ

لهُ أنْ يُعِدَّ الروحَ
ثمّةَ
غربةٌ
تخطُّ لهُ درباً جديداً
ليُكمِلَهْ

*******

سَرابُ الحَقيقةِ

طِفلٌ
بِأَسبابِ السماءِ تعلَّقْ
ومَضى يُجدّفُ
في الفضاءِ الأزرقْ

لا نَجمةٌ تَهديهِ…
خَفقةُ قَلبهِ
كفٌ تُمَدُّ لهُ لكيلا يغرقْ

الشكُّ يُنشِبُ مِخلبًا
وتَجرّهُ
كفّانِ مَخضوبانِ
نحوَ الأَعْمقْ

عِشْرون تِيهًا
ما عَثرتَ بنَجمةٍ
وهَبطتَ من جَبَلِ التبتّلِ مُرهقْ

تَنضُو رِداءَ الليلِ تَلتمسُ الهدى
وغرابُ شكٍّ ما…
أمامَكَ يَنعَقْ

تَمْضي بلا جِهةٍ…
كضَوءٍ مُجْهدٍ
يَمْحو الظلامَ
فَيَمَّحِي في خَنْدقْ

في لُجّةِ الظلماتِ
تَنزفُ حَيرةً..
“ذو النّونِ”
والقلبُ المُحطّمُ زورقْ

مُنذُ اجْترَحْتَ الدَّربَ
ظِلًا تائهًا
لم تَلْتَفِتْ
لأَساكَ زَهرةُ زَنْبقْ

تَقْتاتُ
مِن قَلَقِ الحَياةِ..
وتَجْتَدي
مَدَدَ الحَقيقةِ
عندَ بابٍ مُغلَقْ

حَيرى خُطاكَ..
صَدى ضَلالٍ..
كُلّما
حاولْتَ تَرتَشفُ الحُقيقةَ
تُهْرقْ

لا شَمسَ ..
يَخذلُكَ اليَقينُ
كهُدهُدٍ
تُلقِي لهُ الدنيا بِشَكٍّ مُطْلَقْ

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: