شاعر من اليمن – الحلقة السادسة عشرة  

 

شاعر من اليمن – الحلقة السادسة عشرة

 

نجم احتفالنا هذا الأسبوع شاعر وباحث في الدراسات الفلسفية ، ولد بمحافظة ريمة، من إصداراته وإنجازاته الأدبية :
-ديوان (همسات البزوغ ) عام 2007م .


-ديوان ( أحزان موسمية على الضفة الغربية) عام 2009م .
-ديوان (مناسك غربةٍ لم تكتمل بعد) عام 2012م عن مركز عبادي.
-ديوان( أحدٌ ما يشتكي الآن منكَ ) نادي الباحة الأدبي 2017م.
-ديوان ( رمٌق آيلٌ للحياة) نادي الإحساء الأدبي 2017م.
– ديوان( قبل أن يطفئَ الماءُ قنديله ) نادي نجران،
– حاصل على جائزة رئيس الجمهورية في محافظة ريمة لعام 2008م في مجال الشعر.
– حاصل على جائزة ودرع أفضل شاعر في جامعة صنعاء لعام 2011م .
– مشارك في إعداد ألبوم شعري بعنوان (حرائق بيضاء) لعام 2011م واعداد أوبريت (الحوار الوطني) الذي تناقلته قنوات يمنية.
– حاصل على جائزة السنوسي الشعرية بجيزان المركز الثاني لعام 2018م.
– حاصل على المرتبة الأولى و درع جائزة ملتقى شعراء ريمة 2018م.
– حاصل على درع شاعر السلام من جامعة الأحقاف عام 2018م.

إنه الشاعر الجميل ياسين محمد البكالي
من نصوصه:
تجريد
فقَدتَ جميعَ أشيائِكْ
لِتَصعَدَ نحوَ أخطائِكْ

ومِن قلبي غرفتَ الغيمَ
بحثاً فيهِ عن مائِكْ

أيا ياسينُ ما هذا الـ
ـذي دَوّى بأجوائِكْ ؟

إلى سُفنٍ تُشِيرُ الآنَ
رُغمَ غِيابِ مِينائِكْ !

لأنَّ مُكَدّساً بالتَّيهِ
يَعدو خلفَ أصدائِكْ

أرقتَ غُبارَ أسئلتي
لِتُغْرِيَنِي بصحرائِكْ

إذا في البالِ ما يقضِي
على الأسبابِ في دائِكْ

فعُدْ من قبضةِ الشكوى
بضَرّائي وسَرّائِكْ

تَكَوّرَتِ الحقيقةُ لمْ
تَحِطْ معنىً لأسمائِكْ

فكُنتَ كصفحةٍ رَفَّتْ
على شُبّاكِ أنبائِكْ

فلا هِيَ أمسكتْ بيَدي
ولا طارَتْ لِقُرّائِكْ

مَشيتَ على ذِراعِ الريحِ
مُكتَظَّاً بــ أنوائِكْ

وعُدتَّ ؛ وها أنا أمضي
بكُلِّي نحوَ أجزائِكْ

أنا ألِفٌ تُعَلِّقُها
ابتِسامتُها على يائِكْ

وفعلُ مُضارعٍ يسعى
بلا جَزمٍ لإغوائِكْ

أزلْني الآنَ مِن وجَعي
لتُكمِلَ غَيظَ أولئك
….
قبلَ ابتِهالينِ عُشبُ البحرِ كانَ معي
وموجةٌ عن يميني تلطمُ الغَسَقا

وبعدَ موتينِ جاءتْني السماءُ كما
لو أنها طفلةٌ فُستانُها احتَرقا

في الحزنِ عِشنا ومِن أعشاشِ غُربتِنا
نبني لنا وطناً غيرَ الذي سُرِ

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: