امرأةُ الغد

 

امرأة الغد  ..
وقفتْ على قارعة الطريق
تبحث عن أمل مفقود


خليل السروري (24)
أرى من بعيد
جسدها عطشان ..

محروم  ..
وهي تتلظى على جمر
من جور الحرمان
تبحث عن عشق وحنان
يأويها بين حنايا الضلوع
من عنف أقدار الأيام
وأغلال حرمان الإنسان

امرأة الغد  ..
جسدها شاحب يعميه
قيض صحراء
سراب الظمآن
وقفتْ متأملة
هل تعبر كالأثر
لمعبد اﻷوثان
وﻻ يراها كهنة القربان
كالطيف .. لزيارة الآثار
والمعرفة بمآثر الإنسان

امرأة الغد  ..
جسدها مثخن بالآلام
تبكي على فجر
صبرها المتوقد
يمنحها الأمل
في السير
نحو المستقبل

امرأة الغد ..
جسدها كجمر المرجان
تلهث ..
خلف جراحات الوجدان
ﻻ تخشى صعاب  وأهوال ..
جسدها سامق يعشق فجرا
تمضي شامخة لتسطر تاريخا
في زمن الوثبات
وشموخ الإنسان  ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: