أرشيف الكاتب: بديع الزمان السلطان

لي في الحقيقةِ حبُّ اللهِ واليَمَنِ

ــ شعر : بديع الزمان السلطان

أكمل القراءة »

سيَذكرُني التّأريخُ مِن بعد غُربَتي

ـ شعر :  بديع الزمان السلطان

أكمل القراءة »

المُتْعَبُونَ

  ـ شعر :  قصيدةٌ مِن نزيفِ الرّوحِ والحدَقِ لِشاعِرٍ بينَ كفِّ الشّوْقِ والقلَقِ ونجمةٌ وصدى نايٍ وأغنيةٌ تحكي مُكابَدَةَ العشّاقِ للأَرقِ ماذا على الوقتِ لو أغفى ولو سَحَراً لنستريحَ معاً مِن لهفةِ الومقِ الحبُّ غيمتُنا الأولى التي انهمرَتْ منها قصائدُنا الخضراءُ كالغدَقِ كأنّ وجهَ هوانا وهو ينظُرُنا كالبدرِ وهوَ على ديباجةِ الشّفَقِ لِأَنّنا لا نطيقُ البعدَ ثانيةً لقاؤنا لجنونِ ...

أكمل القراءة »

عادةُ الشعراء

ـ شعر : بديع الزمان السلطان

أكمل القراءة »

خُذِيْ قلبي

  ـ شعر : بديع الزمان السلطان

أكمل القراءة »

مساؤكِ الحبُّ يا صنعاءُ

ـ شعر : بديع الزمان السلطان

أكمل القراءة »

(الحنينُ إلى صنعاء)

  ـ شعر : بديع الزمان السلطان

أكمل القراءة »

وجهي اختصارُ بلادٍ كلّها وَجَعُ

  ـ شعر : بديع الزمان السلطان

أكمل القراءة »

آلةُ الموت

  شعر : بديع الزمان السلطان

أكمل القراءة »

تَعريفٌ آخر للحبِّ

مُذْ قالَ: كُوني ,فكُنتِ الشّمسَ والقمَرا يا أَوّلَ امْرَأةٍ لا تُشْبهُ البشَرا مُذْ قالَ ربُّكِ: كُوني, كُنتِ أُغنيةً في الرُّوحِ يعزفُها قلبي.. ولا وتَرا يا أَوّلَ امْرَأةٍ يَأْوي الفؤادُ لها ويستجيرُ بها كي يأمنَ الخطَرا أَفرُّ من مُدنِ الأحزانِ.. أَهربُ من مواجعي.. لِألاقي الظّلَّ والثّمَرا أَحطُّ كالطّيرِ في أغصانها. وأنا مُحمّلٌ بجراحي… لا أَرى..وأَرى لِأنّني ببلادٍ كُلّها وَجعٌ رأيتُ وجهكِ ...

أكمل القراءة »