صَمَتُوا..

 

 

صَمَتُوا.. وكُنتَ بِحُزنِهِم تَتَحَدَّثُ
ومَضَوا.. وكنتَ بحُلمِهِم تَتَشَبَّثُ

 

(52)
تَقُولُ اللَّيالِي الطِوَالْ: لِكُلِّ ابتِلاءٍ زَوَالْ

وَلَغُوا بأوحَالِ الحَيَاةِ فَأوْرَقَت
لَهُمُ الحَيَاةُ, وأنتَ لا تَتَلَوَّثُ

ويَدَاكَ شَامِخَتَانِ لم تَتَسَوَّلا
وَطَنًا يُخَمَّسُ شَعبُهُ ويُثَلَّثُ

يا مُمسِكًا بيدِ الغَريقَةِ مَن لَهَا
إنْ رُحْتَ تَلهَثُ كالصِّغارِ وتَعبَثُ؟

قَلَقُ السَّفِينَةِ أنتَ, كَم مِن مَوجَةٍ
كُسِرَت عَلَيكَ, وأنتَ لا تَتَرَيَّثُ

سَفَرٌ عَلَى كَتِفَيهِ ألفُ قَذِيفَةٍ
تَهْوِي, وقَلبٌ بالخَنَاجر يُحرَثُ

شَجَنٌ عَمِيقٌ كالجِرَاحِ, حُدَاؤُهُ
عُقَدٌ تَضِيقُ عَلَى يَدَيكَ وتُنفَثُ

وقَصِيدةٌ تَعِدُ الجياعَ, وأهلُهَا
عَمَرُوا البِلادَ بدَمعَتَينِ وأثَّثُوا

جَرَحَتكَ قَافِلَةُ العَبيدِ, فَلمَ تَمُت
كَمَدًا, لأنَّكَ خَلفَهَا لا تَلهَثُ

ورَمَتْكَ مِن كُلِّ الجِهَاتِ ضَغَائِنٌ
حُمرٌ, بكلِّ فَضِيلَةٍ تَتَرَوَّثُ

لكنَّ مَوتَكَ لِلقَصِيدَةِ ثَروَةٌ
لِلمُدْقِعِينَ, وثَورَةٌ سَتُوَرَّثُ

ما زِلتَ مُكتَنِزًا يَدَيكَ, ومُوْرِقًا
مِن مَاءِ وَجهِكَ, رَاحِلًا لا تَلبَثُ

زَرَعَتْكَ رُوحُكَ فِي الرَّمَادِ، فَأينَمَا
وَلَّيتَ قَلبَكَ فَهوَ جَمرٌ أشْعَثُ

ما كُنتَ مِمَّن يَغسِلُونَ قُلُوبَهُم
بالمالِ, إنَّ المَالَ دِينٌ مُحْدَثُ

**

يا غائِمًا كَيَتِيمَةٍ, ومُوَارَبًا
كَقَصِيدَةٍ فِي النَّومِ, عَمَّن تَبْحَثُ؟!

هذا زَمَانٌ لا يَجفُّ ظَلَامُهُ
يَمضِي الخَبيثُ بهِ, ويأتِي الأخبَثُ

دَعَتِ الإناثُ على الرِّجالِ بهِ, ولَم
يُثْمِرْ دُعاءٌ, فالجَمِيعُ مُؤنَّثُ

لا تَلتَفِت لِسِوَى ظِلالِكَ, إنَّهُ
أوْفَى الصِّحَابِ, وعَهدُهُ لا يُنْكَثُ

واكتُب قَصِيدَتَكَ الأخيرَةَ, واحتَرِق
فَلَعَلَّ شَيئًا مِن رَمَادِكَ يُبْعَثُ

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*