حنيني الأخير

 

حنيني الأخير


بدرية محمد (45)
كفكرة تحولت إلى أزمة

ــ  بدرية محمد

(1)
لم يتغير شيء برحيلك
ما زالت أرصفة الفراق
كما هي متشابهة
بالصقيع.

لا أحد يتكئ عليها سوى
. الراسخين في العشق.

مطر الآلام ينقر نافذة
الذكريات يجرف معه كل
شيء إلا جذع الحبيب
المتشبث بالغياب!!

(2)

لم يتغير شيء برحيلك
فقط عقارب البقاء تدور
ثوانيها بحزن .

الوجع يقلّمُ أظافر
الفرح ,
وأنا أحمل ذاكرتي
وصندوق صورك في
يديّ,
خوفا من أن يصيبهما
الشحوب .

(3)
لم يتغير شيء برحيلك
فقط في الهزيع الأخير
من الحنين أنثر قصائدك
العمودية فأرى الشوق
يسيل من عين
قصيدتي.,
وأرى أنني ما زلت أبحث
عن عكاز النسيان لأتكئ
عليه!!

فأنا التي لم ترسُ
أحلامي في كفيك,
لا ولم ترتوِ
أزهاري بعد!!

وأنت الذي نصبت راية

الفراق فأَغرقت بأمواج
رحيلك زورق حنيني إليك!!!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*