شاعر من اليمن – الحلقة السادسة . 

 

شاعر من اليمن – الحلقة السادسة .

نجمنا هذا الأسبوع شاعر يماني يمتاز شعره بعذوبة الألفاظ  ، وسطوع القوافي، وجمال المعاني المبتكرة، شاعرٌ لا يلتقط من الصورة الفنية إلا ما ارتبط بفكرة النص، من مواليد 1985م، شرف اليمن في العديد من المحافل وفاز بالعديد من الجوائز الشعرية المحلية والعربية كان آخرها جائزة مهرجان الشعوب العربية بجامعة عين شمس عام 2017م، له عمود شعري أسبوعي بصحيفة عدن الغد اليومية بعنوان ( محور الشعر )، نشر قصائده في العديد من المجلات والصحف العربية والمحلية، إنه عدنيُّ الهوى والمقام الشاعر الجميل أسامة المحوري .

من نصوصه :

ديـــــار ٌ بـــــلا رأس ٍ ورأسٌ بــــلا مــــأوى
صـــراخٌ بــلا رجــع , ورجــعٌ بــلا جــدوى
.
ثـــلاثـــونَ والأيــــــامُ تــمــضـي بــدونــنـا
أمـــا آن لـلـتاريخِ أن يـسـجد َ الـسـهوا ؟!
.
شـرِبْـنـا عــجـافَ الـقـهرِ خـمـسين حـجـةً
وكـنـا بـرغـمِ الـجرحِ , مـن جـرحنا أقـوى
.
نــربــي عــلــى مــــرِّ الـلـيـالي نـفـوسـنا
ونحسن عزفَ الحزن،ِ لانحسن الشكوى
.
فــــإن بــلــل الــتـاريـخ بــالـدمـع أمـسـنـا
سـنـتـركُ بـــابَ الـصـبرِ فــي يـومـنا رهــوا
.
كــبــارٌ عــلــى هــــمِ الــحـيـاةِ ووهـمـهـا
نــروي جـفـافَ الــروحِ مــنْ مـطـرِ الـتـقوى
.
نـــعــا ركُ هــــذا الــحــزنَ طـــول حـيـاتـنـا
وهـــا نــحـن حـزنـا مــن مـعـاركهِ الـشـأوا
.
ســــؤال بــكف الــيـأس يــطـرق عـزمـنـا
وفـيـنـا لـعـمـري مـــن إجـابـتـه الـفـحـوى
.
سـنـهـوى حــيـاة الـمـجـد رغـــم صـعـابها
ولـــن يـــدرك الـبـاكـون أســـرارَ مـانـهـوى
.
فــمـن غـــابَ عــنـه جـهـرنا غــابَ سـرُنـا
ومــن يـجـهل الإمــلاء لــن يـفـهم الـنـحوا
.
نـظـرة ٌفــي مـلامـحِ الـروح:

نــبـضـاتُ الــفــؤادِ يــــزددنَ خـفـقـا
وحــــروفُ الــثـنـاءِ يـعـجـزنَ نُـطـقـا
.
أنـــتَ مـــن قــمـةِ الـفـصاحةِ أعـلـى
ومـــــن الــشــعـرِ والــبـلاغـةِ أرقــــى
.
عـشـتَ فـي خـافقي “الـمحبِ” أمـيراً
وعــلــى عــرشــهِ الأثــيــرِ سـتـبـقى
.
كــلــمــا أشـــعــلَ الــجــفـاءُ ثــقــابـاً
أرســـلَ الــحـبُ مـــن فـــؤادِك ودقـــا
.
يـــا صـديـقـي أكــادُ أحـسـدُ نـفـسي
أيُّ قــلـبِ مــن قـلـبك الـحـرِّ أنـقـى !
.
حـــرتُ فـــي روحِــك الـزكـيةِ فـهـماً
ذبـــتُ فــي بـوحِـك الـمـنمقِ عـشـقا
.
أمــتـطـى الــشـوقَ كـــي أراك لأنـــي
فــيــك ألــقـى أمــانـيَ الـعـمـرِ حــقـا
.
فـــأنــا أنـــــت صــــورةٌ مــــن إخــــاءٍ
لا أرى فــــي مــلامـحِ الـــروحِ فــرقـا
.
نــحـنُ عـبـدانِ – لـلـمحبةِ – دومــاً
بـيـدَ أنّــا لا نـطـلبُ الـيـومَ عـتـقا !

قــــد سـبـحـنا فـــي ودنـــا فـغـرقـنا
ولـعـمـري لـنـحـنُ أســعـدُ غــرقـى !
.
كـــم سـلـكـنا الــوفـاء دربـــاً فـدربـاً
وعــرجــنـا الإخــــاء أفــقــاً فــأفـقـا
.
نـنـثـرُ الـحـبَّ فــي الـفـسيحةِ بــذراً
نـطـلـقُ الـــودَ فــي الـسـماواتِ بـرقـا

فلـــئـــنْ جـــفــتِ الــقــلـوبُ فـــهــذا
قــلـبُـنـا بـالـصـفـاءِ يــــزدادُ دفــقــا
.
يـا صـديقي .. فـداك أنـفاس عمري
قـــل لــمـن أدمــنـوا الـوشـاية رفـقـا
.
مـــــا فــتـحـنـا أبــوابــنـا لــظــنـون ٍ
لـــو أصــمّـتْ مـسـامـعَ الـكـونِ طـرقـا
.
كــــلُّ مــــن أوغــلــوا بـبـحـرِ هــوانـا
ما استطاعوا – لمركب الود –خرقا
.
نــحـنُ بـالـحـبِ قـــد عـبـرنـا مـدانـا
أتُـــرانــا فـــيــه نــضــل ونــشـقـى ؟!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*