شِجار


أحمد المعرسي (7)
هامشٌ لبسملةٍ في اللوحِ المحفوظ

أحمد المعرسي (7)
هامشٌ لبسملةٍ في اللوحِ المحفوظ
الشاعر : أحمد المعرسي

عمامةُ “الهادي” و”شالُ” الحصارْ

وقمحُ من جاعوا من الانتظارْ

عجينةٌ قالت لعجانِها:

طال الذي… يا “قرنَ بطنِ الحمار”

تدري التي باعت ضحى روحِها

للريحِ, أن الربحَ عشقُ “الضِّمَارْ”

لكنني (ما “رُبْتُ” في مائهم

ولن يتوبَ “المولعي” بالقمارْ)

& & &
يا أنتَ صناعُ الأسى صنعوا

رأسي إطاراً, بئسَ هذا الإطارْ

قل لي: متى سافحتَ هذي الرؤى؟

كلَّ الذي أرويه ربعُ “الشعارْ”

في جرتي قاداتُ نصفِ الذي

تدري, وعندي للبقايا جرارْ

وفي يدي من “خاتمي” نفحةٌ

وفوق رجلي من “سعودٍ” سوارْ

& & &
يا بوحَ آهاتي بروحي منىً

تجوعُ جوعَ المعرفي للحوارْ

لكن هذا العصرَ في جوفِهِ

وحلٌ تغذى من دخانِ الدمارْ

وعادَ نايُ الليلِ يبكي على

حبلٍ من الأوهامِ يدعى مسارْ

وغابةُ الأحزانِ مكتظةٌ

في داخلي معتمةٌ بالبحارْ

& & &
يا حزنُ أقصتني صغارُ المنى

لاذَ الرهانُ اليعربي بالفرارْ

اْصمتْ, متى أحكي؟ قريباً ترى

من قررَ الآتي صريعَ القرارْ

وكنتُ أمشي جائعاً خائفاً

وبينَ أقدامي وبيني شجارْ

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*