(مَزاد سِري، لجداريّةٍ لم تكتمل..)

 

ـ شعر: يحيى الحمادي

(68)
(مَزاد سِري، لجداريّةٍ لم تكتمل..)

الــشِّـعـرُ صَـومَـعَـتِـي ودُكَّــانِــي
ودُرُوبُـــهُ سَـكَـنِـي وسُـكَّـانِـي

وبُــحُـورُهُ عَــبَـرَاتُ مَـن سَـكِـرُوا
بـِدَمِي، ومـا اغـتَسَلُوا بـأَجـفانِي

وجِـهَـاتُـهُ: سَــهَـرِي، وأَخـيِـلَـتِي
ودَفـــاتِري، وهَشِـــــيمُ أَلـــواني

هُــوَ غُــربَتِي.. وأَنــا المُقِيـمُ بــهِ
مُــتَـرَامِـيًـا كَحُــدُودِ أَحــزانِــي

رَمَــتِ البطـــالةُ بــي إِلـيـهِ كَـمَا
يَــرمِـي الـقَـتِيلُ بـعُـمرِهِ الـفـانِي

فَـضَـرَبـتُ فــي كَبِدِي لَــهُ وَتَــدًا
وخَــصَـفـتُ خَيمَـتَهُ بِـشِـريـانِ

وحَــمَـلـتُـهُ بَـــصَــرًا لِأَجـنِـحَـتِـي
وبَــصِــيــرَةً لِـــجــرَاحِ إِخــوَانِــي

وأَضَعتُ -حِـيـنَ عَـشِـقتُ غُـربَتَهُ-
طُـرُقِـي، ومِـنـسَأَتِي، وعُـنـوانِي

ولَـقد هَـمَمْتُ بـهِ، وهِــمْتُ.. إِلــى
أَنْ صِــــرتُ أَهــجُــرُهُ فَـأَلـقـانِـي

أَنــا مــا مَــدَدتُ يَدًا إِلَـيهِ ولِـي
وَطَـــنٌ سِـــوَاهُ يَـخَـافُ فُـقـدَانِي

وَطَنِـي -الذي بـيَـدَيَّ- ليس سِوَى
حَطَبٍ، أَبِــيـعُ عَـلَـيـهِ قُـمـــصَانِي

وَطَــنٌ ضَـحِـكتُ لَــهُ.. فَأَخرَسَنِي
ومَـسَـحـتُ دَمـعَـتَـهُ.. فَـأَعمـانِي

وحَـمَـلتُ صَخـرَتَهُ الـكَـبيرَةَ مُحـ
ـتَـمِـيًا بـهـا.. فَـكَـسَرتُ إِنـسـانِي

هُوَ حَـلَّ في شَجَنِي، وفي بَدَنِـــي
وأَنــا انـتَـعَلْتُ دَمِــي وحِـرمـانِي!

ورَأَيـــتُ كيــــف يُـــعِزُّ قاتِـلَــــهُ
وعلى الجِنايَــــةِ يَرفَعُ الجـــانِي

ورَأَيــــتُ كَــيـفَ يُـــذِلُّ عـاشِـقَـهُ
ويَــــذُوبُ مِـــن وَلَـــهٍ بِأَوثـــــانِ

ورَأَيـــتُ كَــيـفَ إِذا رَفَعـتُ يَــدِي
رَفَــعُـوهُ لِـي كَـ(قَـمِيصِ عُـثـمانِ)

*****

وَطَـنَانِ لِـي.. وأَنـا الـمُقِيمُ عـلى
رَهَـــقٍ.. أُطــارِدُ شُــؤمَ غِـربـانِي

بــيَـدَيَّ صِــرتُ أَرَى وأَسـمَـعُ مـا
جَمَعَ الــظَّـلامُ عَــلَـيَّ مِــن رَانِ

وأَرَى وأَســـمَعُ كُـــلَّ مَن عَبَــرُوا
عَبَـــثًا، على عثـــراتِ أَلحانــــي

أَنـا والضَّياعُ حَــدِيقَتـــانِ.. ومَـا
ئِـــدَتَــانِ.. لِـلـقَـاصِـي ولِــلـدَّانِـي

وبـــلادُنــا سَـــفَــرٌ يَحِـــــينُ بــلا
طُــــرُقٍ.. ووَاحِــدُنــا بــه اثــنـانِ

وجِــرَاحُـنـــــا مُقَـــلٌ تَجِــفُّ وما
قُـــرِئَـــت مَــوَاجـعُـهـا بــإِمــعـانِ

مُــتَــلازِمَـانِ.. بـــــلا مُــعــاهَـدَةٍ
لِـلـوَصـلِ نَــحـنُ، ودُونَ هــجـرانِ

مُــتَـنَـافِـرَانِ.. ولَــيــسَ يَـفـصِـلُـنا
جَــسـَــدٌ, ولا خطواتُ شَيــــطانِ

يَـــدُهُ عــلـى كَـتِـفِـي.. وخِـنـجَرُهُ
بــدَمِـي؛ يُـمَـزِّقُـنِي، ويَـخـــشانِي!

ويَـقُـولُ لِـي: (دَعنِي)، أَقُـولُ لَـهُ:
(دَعــنِي).. فَيَضحَـكُ بُعـدُنا الآنِي

ويَـقُـولُ: (لِـي رَأيٌ..) أَقُـولُ: (ولِـي
رَأيٌ).. ونَصـمُـتُ صَـمـتَ غِـيـلانِ

*****

أَنــا والضَّيــاعُ قَصـــيدةٌ كُتِبـَت
في الحَربِ، عَن صُوَرٍ، وجـُدرانِ

وعـن استِراحةِ رَاحِلِــــينَ، وعن
خَجَلِ المَعَــــاوِلِ مِن دَمِ البَــانِي

وعَـــن استِباحةِ خائِنِـــينَ لِمـــا
عَبَـــدُوا، وعَن صَـرخاتِ نِســوانِ

وعَن استِفـــاقَةٍ بَلـــــدَةٍ بُهِــتَت
فَجـــرَ الخَميسِ بِلَونِها القَــــانِي

وعَن المَجاعةِ، والجَــــرَادِ، وعَن
زَمِنِ الغُبَــــارِ، غُبَــــارِ أَزمــــانِ

أَنا بِالضَّـيَــاعِ بَنَيــــتُ مِــن وَرَقٍ
أَمَـــــلًا.. فَـلَــوَّحَ دُونَ إِمـــكــانِ

تَــقِــفُ الحَـيَـاةُ معي وُقُوفَ دَمٍ
قَــلِــقٍ، يُــحَــاذِرُ مَـوتَـهُ الـثَّـانِـي

ولِــكَـي أَمُـــرَّ بــهـا فَـــأَوَّلُ مَــن
سَـيَـمُرُّ: خَـيطُ دَمِـي، وجُـثمانِي

وإِذا حَــيَــاتُـكَ زِيْـجَــةٌ فَــشِـلَـت
فــالـمَـوتُ تَــسـرِيـحٌ بــإِحـسـَـانِ

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*