بكاءُ القلوب

 

ـ أحمد سالم باجل

 

إهداء إلى روح المناضل الوطني – فراهيدي اليمن – شاعر زبيد وأديبها  الأستاذ / أحمد محمد رسام،رحمه الله!

 

تبكي القلوب على وداعك حرقةً

كيف العيونُ على فراقك تفعلُ ؟

 

يا أحمدُ الرسامُ يا بن زبيدَ يا

قلماً به  أقلامنا  تتمثلُ

 

بالفكر جئتَ .. بعثتَ جيلا مبدعا

حراً  كأنك  بالثقافة  مرسلُ

 

ثلثان من عمر الحياة سفحتَهُ

في الأرض حقلاً والمحبةُ جدولُ

 

يروي جفافَ شباب جيلٍ  طامحٍ

فيهيج  مخضر  الرؤى لا يذبلُ

 

يا أيها الرسام ريشة  رسمه

قلبٌ ولوحةُ حلمه المستقبل

 

من قلب  ( إثنينية ) الرسام كم

طلع  النهار  وفي يديه المشعل ?

 

كانت (عكاظ) القاصدين و (مربد)

للشعر  والإبداع  فيها منهل

 

تبكي  زبيدُ  العلمُ من أعماقها

من  نعيه  صوت الأذان  يجلجل

 

وقلوب  كل الناس  من أحزانها

نار  تفور  كما يفور المرجل

 

يا أحمد الرسام  إنك خالد

قلما واسمك في الخلود  الأول

 

إن العظيم يموت منه جسمه

لكن  روح  سموه   لا ترحل

 

والنجم  يأفل  في السماء ونجم من

صنع  المفاخر  في  العُلى  لا يأفلُ

 

سيظلُ اسمك خالدا لا يرحلُ

وتظل حرفا  ناسكا يتبتلُ

(4)
بكاءُ القلوب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*