محمد فايد البكري

عبدالباري طاهر


محمد فايد البكري شاب باحث مجتهد يكتب بدم الصدق و ماء الحقيقة .
هذا الباحث المفكر المنصف و الدقيق تخلص باكراً من أعباء و أثقال الايديولوجيا . و أوزار السياسة البائسة و مآسيها . ابتعد أو ربما لم يقع أصلاً في أسر الصراعات السياسية الآثمة و الموبؤة بأمراض الطوائف و القبائل و الأسر و المناطق .


يكتب أبحاثه و مقالاته السيارة بذهنية متفتحة و نقية بعيداً عن خطاب الكراهية و البغضاء و الأحقاد .
ما يكتبه هذا الباحث و المفكر عميق الإنسانية و الادراك لمخاطر تزييف الوعي . و تحريض الناس ضد انفسهم و حياتهم و مستقبلهم .
إنه شديد العناية بالجملة و مدى الصدق و الواقعية فيها. أتابع باهتمام شديد كقارئ ما يكتبه و أرى أن هذه الكتابة الجديدة العميقة الجذور الحريصة و الأمينة هي ما يحتاجه مجتمعنا و أمتنا و العصر الذي نعيش .
ينتقي مقالاته و مباحثه بعناية فائقة و يدرسها بعمق و مسؤولية رفيعة .
يختار القضايا و المصطلحات المتداولة معيداً قراءتها كاشفاً ما تنطوي عليه من مخاطر سلبية على الوعي الشعبي . و تكريس التخلف . و غرس الطاعة العمياء . و أساليب الاستعلاء و القهر .
إنها رسائل انارة و تبصير ليس للأمية الأبجدية و إنما لأهل الأمية المعرفية و ما أكثرهم !
كثير ما نستخدم الألفاظ و المصطلحات و لا نعيرها الاهتمام الكافي و لا حس المسؤولية المطلوب لكن الباحث و المفكر البكري يتناول المفاهيم و المصطلحات بحس نقدي و قراءة مغايرة و مختلفة نقرؤها و نتتلمذ عليها .
ما يكتبه البكري ينبغي أن يكون موضع بحث و دراسة و تثقيف لشبابنا و طلاب مدارسنا . ففي هذه المقالات رؤية لما تنطوي عليه المفاهيم السائدة الزائفة . و يقدم رؤية تفضح ما تنطوي عليه حياتنا العامة . و ثقافتنا من ظلال و خداع .
فالبكري من قلائل يبصروننا بعيوب واقعنا و يكشف سوءة ممارساتنا المنابذه للحق و الإنسانية و الانصاف .
تحية للباحث و المفكر المقتدر و تحية لتواضعه و رسالته الباصرة .

(41)
محمد فايد البكري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*