البحث عن سلمى

 

شعر : أحمد سالم باجل

(4)
بكاءُ القلوب

( 1 )

قد كان لي بالأمس في الدنيا وطن

قد كان لي أهلٌ و أصحابٌ

قد كان لي سكنٌ

غير أن البحر أغراني

فضيعت الطريق

و أضعت راحلتي وأحبابي

و ما عاد لي صديق

 

( 2 )

قد كان لي دنيا وشمسٌ وقمر

كان لي رف الحمام

إذا غدت فوق منزلنا

تصفق بكل الأجنحة

والعصافير تغني وهي ذاهبة

إلى المرعى أو آبت إلينا مروحة

غير أني كتبت قصائدي

.. من دمي كان المداد

 

( 3 )

قد كنت وحدي شاهدا

من بين آلاف العباد

قد كان لي حلم جميل وجياد

أسرجتها عند الرحيل

بألف أغنية فصارت كالرماد

والآن أبحث في الخرائط كلها

عن وجهها القمحي

فتصفعني الرياح

وأعدُّ أشباح الأقاصيص القديمة

كل شيء ساقطٌ ..

إلاّ هي الأنثى بذاكرتي مستقيمة

( 4 )

من أين ابتدأ السؤال ؟!

يا أول العشاق وآخر من أحبوا

من أين ابتدأ السؤال ؟!

يا أيها الجمعُ المقيد بالترانيم القديمة

هي من أٌحِبُ

وفي دمي عنوانها

وأنا المعذب والمطارد في هواها

و أنا الذي أصحوا

وتسرقني السكينة.

 

(5 )

سأظلُ أبحث في وجوه الأهل

والذاهبات إلى عيون الماء

عن سلمى الحزينة

هي لم تزل في دمي أغنية

تقتاتني عند المساء

وتمنحني الهواجس المستديمة

20 ديسمبر  2002  م

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*