فاروق لقمان ريادة صحفية

ـ عبد الباري طاهر

 

(36)
حال الأُمّة

قبل يومين رحل رمزٌ من رموز الصحافة العربية- الصحفي اليمني السعودي فاروق لقمان. فاروق لقمان ابن المدرسة العدنية اللقمانية التي أَسست مطلع الأربعينات للصحافة العدنية. والده الشيخ محمد علي لقمان أهم رواد الصحافة العربية. في العام 1940 أصدر صحيفة «فتاة الجزيرة»- أول صحفية أهلية مستقلة في عدن. هذه الفتاة الجميلة جداً هي أول من أسس للصحافة العدنية التي بدورها أسست للثقافة والفنون والآداب والنهضة والحداثة في الجزيرة كلها.

نشأ الصحفي ابن الصحفي الكبير في مدينة عدن، وتلقى تعليمه الأساسي فيها، ودرس الليسانس في ممباي، ليعود إلى الأم الرؤوم عدن؛ ليواصل مشوار أبيه في العمل الصحفي. بعد التأميمات القاسية في السبعينات من القرن الماضي رحل إلى العربية السعودية؛ ليسهم في إنشاء «عرب نيوز» إلى جانب الأخوين هشام، ومحمد علي حافظ.

واصل الفقيد الكبير مشوار الدراسة العليا في الصحافة في الولايات المتحدة، كما واصل نشاطه الصحفي الواسع في كتابة العمود الصحفي «عالم بلا حدود».

أجرى العديد من المقابلات مع زعماء وقادة العالم، وتبوأ مناصب مهمة في الصحف الكاثرة، كما كتب العديد من المقابلات في عديد من الصحف العربية والأجنبية.

كان الفقيد نجماً سائراً في عالم الصحافة الإنجليزية، وترك أثراً كبيراً وعميقاً في الحياة الصحفية والثقافية والحداثة. برحيله تفقد اليمن والسعودية والأمة العربية علماً من أعلام الصحافة والحداثة والاستنارة، وبفقدانه نعزي الأسرة المكلومة آل لقمان، ومدينته الأثيرة عدن؛ فالمدينة عدن وأسرة لقمان لهما كبير الفضل في إيقاظ الأمة العربية في الجزيرة العربية من سبات التخلف وظلمات الأمية والجهل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*