كما لو كانت أنا يا أمي

(42)
أنت تخذلني
ـ بدرية محمد الناصر

(42)
أنت تخذلني
…………………………..
أعلم أنك مشغول جدا
بأمور تافهة لا تعني شيئا
بينما أنا في غرفة الانتظار
أحدق في الصورة تماما
عداها تكتكات على الحائط تربكني
مثل كل مرة أحزم خيبتي
تنبهني المرآة للبنت التي دخلت
آاه إنها تشبهني كما لو كانت أنا
إنها أنا يا أمي تبتسم في وجهي
أقف أمام المرآة,
أنكش شعري,
وأمسح أحمر الشفاة
ثم أعاود فرقعة أصابعي من جديد
وأغني بصوت الست
(كلموني تاني عنك)
أعيد المحاولة ثانية,
أكررها مرات عدة
غير أنني أسقط على السرير
……………
كل شيء بارد هنا
لا أثر لحياة
مقبض الباب ,
الملاية التي على السرير
رائحة الفراغ تملأ قلبي
جسدي هناك يركض,
يركض في كل الاتجاهات
لا شيء سوى الريح في الخارج
تصفع مؤخرات النوافذ
وأنت لا تزال تفكر
بهمومك الصغيرات
…………….
هاتفك يرن
وأنت مشغول جدا
لا أحد يرد
ربما لديك ماهو أهم
العشاء الدسم
وأحذيتها بالكعب العالي,
كل هذا أفقدك المرونة في الكلام
والكثير من الدموع لم يعد يعني لك شيئا
لهذا أحتاج المزيد من الوقت,
لأنظف المرآة ,
وذاكرتي منك
ثم لابأس لو ركضت,
بقدمين شققهما ليلك اللعين
بدلا عن التفكير بنعومة الأظافر
سأكون قد تخلصت منك تماما,
في ظرف أجمل
وأسمي ذلك ميلادا
وحياة أكثر مرونة من,
جسد راقصة بالية محترفة

2019.7.13

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*