لا تدمر منزلي

 

ـ الشاعرة : آمنة يوسف محمد
( على هامش الحرب الدائرة في اليمن عام 2015 م )

 

(10)
قصيدة : من أجل ماذا ؟!

لا، لا تدمر منزلي
ففيه تكمن الفنون والسكون المخملي
وفيه أطفالي وآمالي التي لم تنجل
وفيه كان والدي المُسنُّ ، دوماً يعتلي
سطوحه من قبل أن تنالَ من قوافلي
يداك في احتدام موسم الجحافل
***
لا، لا تدمر منزلي
وشمسَ قلبي الرفيق للهوى المُكلَّل
بالعشب ، بالريحان، بالأريج الأجمل
من ليل هذه الحروب والسلاح الموغل
في جسدي
وفي غدي
وفي القرار الباطل
***
لا، لا تدمر منزلي
وقريتي
وروضتي
ومعولي

وارحل بعيداً عن دمي
فأنت، أنت قاتلي
وأنت لصٌّ يصطلي
فؤاده حقداً على سنابلي
وأنت صفرٌ في كيانيَ المزلزل
للموت كلما ارتقى
صوتُ الصدى المجلجل
بالرفض،
باحتجاجيَ الحكيم والمؤصَّلِ

وأنت لا شيء ، إذن
سوى الردى المؤجَّلِ
في ساحة الميدان والمدى البعيد والمهلهل !!

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*