فلْتَأكُلِ الطّيرُ  ما أبَقى الأسى مِنّيْ

ـ شعر : ياسين البكالي

(8)
وبي ما بيْ ؛  يدوخُ بيَ الجوابُ !

فلْتَأكُلِ الطّيرُ
ما أبَقى الأسى مِنّيْ
أستَغفرُ الحَسَنَ المشبُوهَ
مِن ظنَّي

يا هذهِ العِيرُ جُسّيْ نبضَ
هاتِفيَ الـ
مُكتظَّ بالفقدِ
مِن ثغري الى أُذْنِي

ووزّْعِينِي على الصَلصالِ
دردشةً
تُناطِحُ الصمتَ
في دوّامةِ الحُزْنِ

سأقتفي أثرَ المَوتى
لأخرُجَ مِن
هذي القصيدةِ حيّاً
شاسعَ الفنِّ

وأمتطي وشوشاتِ الغارقاتِ هوىً
بضحكتي حينَما تعلو
بلا وزنِ

بيَ اندِفاعُ صبِيٍّ شاهدَ امرأةً
تبكي فقالَ لها
– مِن لهفةٍ – غَنِّيْ

وبيْ يقينُ نبيٍّ كُلما وَمَضتْ
أحلامُهُ حدَّثتْهُ نفسُهُ عنّي

إلى متى
وأنا أدعو البلادَ إلى
العَشَاءِ فجراً
فتأتِي دونَما بُنِّ ؟!

إلى متى
وأنا أَعطي الغيابَ يداً
أُخرى لأنَّ يدي
ما أصبحتْ مِنّي !؟

إلى اليسارِ قليلاً ثمَّ …
واندلقتْ
آراءُ شعبٍ يمانيٍ بلا يُمْنِ

عيني على شُرفةِ المعنى
تُراقِبُ ما
أبقى لها اللهُ
مِن فضلٍ ومِن مَنِّ

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*