شيء ما عن حبيبي

ـ بدرية محمد الناصر

(37)
 شيء ما عن حبيبي
اختر لي نصاً أقرؤه الآن
أو أكتبه بدلا عنك
ليس بالضرورة أن يكون
من حرير ,
أو مرسوما بالأرق
والخيبات,
الأرق النائم على
السرير هو ذاته من نفذ
إلى رئتي ولفني في
لفافة من التبغ
ثم دخن موتي بشراهة
……….
هذه الليلة موحشة
بالخارج أسمع قهقهة
حزن ,
بينما القمر يرسم
بأصابعه وجه غيابنا ويغني
فمتى سأفتح النافذة
لأقول لك شيئا ما
عن النجمة التي تلمع في
البعيد,
أو الذاكرة التي فقدت
توازنها عند أول عبور
لك.
………
أتعلم
هذا القلب مجنون
يحبك أكثر مما ينبغي
لهذا يحدث ارتباك في
إشارات النبض ,
يتهيأ للسقوط في العمق
الذي يحملني إليك
وفي المساء يمشي على
أطراف أصابعه,
لينزع الألم من أصابعك.
العشرين
يوقظ الساعات النائمة
ثم يرتب لك جغرافيا
الجسد
وهذا ما كنت تتمناه!
……….
أنت الآن خارج النص,
بنصف قلب
تعيش دور امرأة قتلها
المؤلف حبا،
فماتت على خشبة
الخيال!
بينما أنا بالحقيقة ملقاة
على وسادة محشوة
بالنهايات .

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*