شاعر من اليمن – الحلقة التاسعة والثلاثون

(20)
شاعر من اليمن – الحلقة الحادية والأربعون
نجم احتفالنا هذا الأسبوع شاعر مغاير، واعٍ، هادئ هدوء النهر، ابن العشرين ربيعا، من مواليد عدن الحضارة، عدن الفن والأدب والجمال، طالب حاليا في المستوى الثاني بقسم اللغة العربية / كلية الآداب / جامعة عدن، إنه الشاعر الجميل أنور قائد سيف…
من نصوصه
رملٌ بعيد ..

إغفـاءةً .. ريثما تستيقظُ السُّـرَرُ
علـى يدِ امـرأةٍ مثقالُها قَـمَـرُ
.

هنـاكَ ..
حيث المقامُ الأبجديِّ / سماوات اليقينِ
و حيث المشتهى أثـرُ
.

تسَّاقَطُ الصلواتُ المكفهرَّةُ عن كيانها
ليسمّي إرثَها المطـرُ
.

الوقـتُ لا ملحُهُ الفضيُّ منحسـرُ
الظلُّ لا وشمُهُ الخمريُّ مستعـرُ
.

أصغيتُ لـابنِ مقامِ النبع
و هو يسيلُ : المشرقانِ ..
انحدارٌ ظامئٌ ..
خطـرُ .
.

مَـرجُ الكتابِ غريبًا عن مخيِّلةِ الغبارِ
ثمَّةَ في الأعراف .. مُذَّكِـرُ
.

الحالمون
على الرمـلِ البعيدِ خطى إشراقةٍ ،
يا بعيـدًا ليس يُختصـرُ
.

قبل المواعيدِ
و الفانوسُ أبعد ما في الغيبِ
أقرب ما قد يصطفي ..
سَفَـرُ
.

أخـفُّ من لمحـةٍ
فوق الصراطِ مشوا لله
لا جنَّـةٌ مأوى ..
و لا سَقَـرُ ..
.

مشوا
كما ترشقُ الناياتُ مُبتعدًا
بعيدُهُ الأزلـيُّ /
السيـلُ و الحجـرُ
.

بـعشبـةٍ
مـن ضياءِ الله في دمِهم
مُخصِّبينَ دجى المعنى
و ما انكسـروا ..
.

ظلالُهم
– و هي أعلى –
أبجديِّـةُ كـونٍ / سِفـرُ ما استورثت
أسـلافَها .. الشجـرُ :
.

بحيرةً كانتِ الأسمـاءُ
لا بجعًـا يعيدُ مـا اقتبست من مـائها ..
الصـورُ ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*